Connect with us

الاقتصاد

أكثر من 70% من العاملين في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية يفكرون في تغيير وظائفهم: استطلاع

Published

on

أكثر من 70% من العاملين في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية يفكرون في تغيير وظائفهم: استطلاع

يفكر معظم العاملين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية في ترك أماكن عملهم الحالية في الأشهر المقبلة، وفقًا لاستطلاع جديد أجرته شركة زيورخ لايف إنترناشيونال في الشرق الأوسط.

ووجد الاستطلاع، الذي شمل 2507 مشاركا في البلدين الخليجيين، أن 74% من العاملين في الإمارات العربية المتحدة و78% في المملكة العربية السعودية يفكرون في تغيير وظائفهم خلال الـ 12 إلى 18 شهرا المقبلة.

وقالت زيوريخ إن نتائج البحث تسلط الضوء على حاجة الشركات إلى إيلاء المزيد من الاهتمام للمزايا التي تقدمها لموظفيها لضمان عدم مغادرة أفضل المواهب، خاصة في السوق التنافسية.

والأكثر نشاطًا في استكشاف فرص العمل الجديدة هم النساء والعاملون الأصغر سنًا في الفئة العمرية 25-34 عامًا.

ومن بين الذين شملهم الاستطلاع، قال 84% إنهم على استعداد لتغيير وظائفهم لوظيفة جديدة بنفس الراتب ولكن مع مزايا أفضل للموظفين.

وقالت زيورخ: “إذا كان الأمر كذلك، فيجب على أصحاب العمل التكيف مع الاحتياجات المتغيرة من خلال تقديم مزايا الموظفين التي تعالج الأهداف الحاسمة التي يقدرها الموظفون أكثر”.

نقص المواهب

ووجدت الدراسة أيضًا أن دول مجلس التعاون الخليجي تواجه بالفعل نقصًا كبيرًا في المواهب، والذي يبلغ حوالي 24% في الإمارات العربية المتحدة و30% في المملكة العربية السعودية. إن نقص المواهب ملحوظ بشكل خاص في قطاعات العمليات والخدمات اللوجستية.

وفي العام الماضي وحده، قام ربع العاملين في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بتغيير وظائفهم، مدفوعين بالأجور الأفضل، وتحسين مزايا الموظفين وفرص التقدم الوظيفي.

وقالت شركة التأمين إنه يتعين على الشركات إعادة تقييم وتحسين المزايا التي تقدمها لموظفيها، مع التركيز على الجوانب المهمة مثل المدخرات في مكان العمل، والوعي بالرفاهية المالية، والتأمين على الحياة، وبدل تعليم الأطفال، وتغطية الأمراض الخطيرة.

وقال آدم واترسون، المدير الأول في شركة Zurich Workplace Solutions: “لقد احتلت مزايا الموظفين مركز الصدارة وهي تتطور بسرعة، مما دفع أصحاب العمل إلى تبني نهج شامل للاحتفاظ بالمواهب”.

“أحد المجالات الشائعة هو الادخار في مكان العمل ومعاشات التقاعد للوافدين الذين يشعرون بالقلق بشأن التخطيط لتقاعدهم. وستلعب مكافآت نهاية الخدمة دورًا رئيسيًا في توظيف المواهب من الأسواق الدولية وتعزيز الاستقرار المالي.”

تم إجراء الاستطلاع بواسطة Radius Insights خلال شهري يوليو وأغسطس 2023. وقد تم إجراء البحث لفهم كيفية تطور نقص العمالة ومزايا التوظيف وثقافة مكان العمل خلال العام الماضي.

(كتابة بواسطة كليف ماكيدا؛ تحرير بواسطة سيبان سكاريا)

([email protected])

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاقتصاد

ارتفاع السياحة في دبي “يعكس اقتصاداً قوياً”

Published

on

ارتفاع السياحة في دبي “يعكس اقتصاداً قوياً”

وقال التقرير إنه من المتوقع أن يصل قطاع السياحة في دبي إلى مستويات غير مسبوقة منذ عام 2019 بحلول العام المقبل، وأن المحرك الرئيسي وراء نجاح الإمارة كوجهة سياحية وتجارية هو الأداء الاقتصادي القوي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال تقرير كافنديش ماكسويل إن الأداء الرائع لصناعة الضيافة في دبي بعد الوباء هو انعكاس واضح للنجاحات الاقتصادية الأوسع لدولة الإمارات العربية المتحدة.

على الرغم من الظروف الصعبة التي فرضها فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والصراعات العالمية الأخيرة التي عطلت السفر حول العالم، إلا أن دبي تتحدى الصعاب وتظهر كنجم عالم السياحة.

في النصف الأول من هذا العام، اختار 8.5 مليون مسافر مدينة دبي كوجهة لهم، محطمين بذلك الرقم القياسي المسجل في المدينة من حيث عدد الزوار. وبالتقدم سريعًا حتى يوليو 2023، قفز هذا العدد إلى 9.83 مليونًا. وتكشف البيانات الصادرة مؤخرًا عن دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي أيضًا أنه في عام 2022، استضافت دبي 14.36 مليون زائر دولي. وبالمقارنة، في عام 2021، بقي 7.26 مليون فقط لليلة واحدة.

ولم تتعافى المدينة فحسب، بل تجاوزت التوقعات الإقليمية والعالمية. في الواقع، خلال عام 2022، وصلت دبي إلى 86% من مستويات زوارها قبل الوباء، متجاوزة حتى أكثر توقعات منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة تفاؤلاً بشأن وصول السياح الدوليين في عام 2023.

التضخم تحت المجهر

وبينما يتعامل بقية العالم مع ارتفاع معدلات التضخم، تمكنت دولة الإمارات العربية المتحدة من إبقاء الأمور على حالها.

وفي عام 2022، ظل التضخم في الإمارات العربية المتحدة عند مستوى متواضع يبلغ 4.8%، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى الدعم الحكومي السخي، خاصة بالنسبة للضروريات مثل الغذاء والوقود. وبالمقارنة، تشهد بقية دول العالم تضخماً أعلى بكثير يبلغ 8.7%، وفقاً لصندوق النقد الدولي. وبالنظر إلى المستقبل، فإن دولة الإمارات تسير على الطريق الصحيح لخفض التضخم إلى 3.1% في عام 2023 والعودة إلى معدل مستقر عند 2.6% في عام 2024.

وإلى جانب الحفاظ على التضخم، تجاوزت الإمارات العربية المتحدة أيضًا التوقعات في النمو الاقتصادي، على الرغم من المخاوف المتزايدة بشأن الركود العالمي. وفي عام 2022، شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة معدل نمو اقتصادي بلغ 7.6%، وهو الأعلى منذ أكثر من عقد من الزمن.

انتعاش مثير للإعجاب

وعلى الرغم من أن الخبراء في وكالة فيتش يتوقعون انخفاضًا طفيفًا بنسبة 3.3% للإمارات في عام 2023 بسبب تخفيضات إنتاج النفط، فقد اكتسب اقتصاد البلاد اعترافًا عالميًا بتعافيه المثير للإعجاب بعد الوباء.

“من المتوقع أن يتضاعف نمو الناتج المحلي الإجمالي لقطاع السياحة تقريبًا اعتبارًا من عام 2021 إلى نسبة مذهلة تبلغ 36.1%، وبحلول عام 2024، من المتوقع أن يصل إلى مستويات لم نشهدها منذ عام 2019. وفي ذلك الوقت، ساهم السفر والسياحة بنسبة كبيرة بلغت 11.6% في الناتج المحلي الإجمالي”. وذكر التقرير أن الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بلغ 180.4 مليار يورو.

حقوق الطبع والنشر 2022 مجموعة الهلال للنشر والتسويق مقدمة من شركة SyndiGate Media Inc. (Syndigate.info).

Continue Reading

الاقتصاد

الشيخ حمدان يرحب بنمو اقتصادي دبي 3.2% في النصف الأول من 2023 – خبر

Published

on

الشيخ حمدان يرحب بنمو اقتصادي دبي 3.2% في النصف الأول من 2023 – خبر

وبلغت القيمة الاقتصادية للإمارة إجمالي 223.8 مليار ديكا

اقرأ أكثر…

نشرت: الأحد 15 أكتوبر 2023 الساعة 2:19 مساءً

تم تحديثه مؤخرا: الأحد 15 أكتوبر 2023 الساعة 11:15 مساءً

وأشاد ولي عهد دبي بالأداء القوي الذي حققته الإمارة في النصف الأول من عام 2023.

أكد الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، نمو دبي بنسبة 3.2 بالمئة في النصف الأول من عام 2023، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، عندما بلغت القيمة الإجمالية لاقتصاد دبي 223.8 مليار دولار. . .

وقال الشيخ حمدان: «إن التوسع الاقتصادي يتماشى مع أهداف أجندة دبي الاقتصادية D33 لمضاعفة نمو الناتج المحلي الإجمالي خلال العقد المقبل وترسيخ مكانة الإمارة كواحدة من الاقتصادات الحضرية الثلاثة الرائدة في العالم»، مشيراً إلى أن هذا النمو الاقتصادي هو نتيجة لرؤية حاكم دبي الذي يستثمر دائمًا في الإنسان ويهيئ الظروف لضمان التطوير المستمر للبيئة الاستثمارية في دبي.

وساهمت عدة قطاعات في الأداء الاقتصادي الإيجابي للإمارة. وشهدت قطاعات مثل النقل، وتجارة الجملة والتجزئة، والتمويل والتأمين، والضيافة والخدمات الغذائية، والعقارات، والمعلومات والاتصالات، والتصنيع نمواً استثنائياً، مما ساهم في التميز الشامل.

وساهمت هذه القطاعات مجتمعة بنحو 93.9 في المائة من نمو النصف الأول، حيث تصدر قطاع النقل والتخزين 42.8 في المائة، يليه التداول بنسبة 12.9 في المائة، وقطاع الأنشطة المالية وأنشطة التأمين بنسبة 9.9 في المائة، وفقاً للبيانات الصادرة عن دائرة البيانات والإحصاء في دبي. الهيئة إحدى الجهات المنضوية تحت مظلة دبي الرقمية. ويعود هذا الأداء الاستثنائي إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 3.6 بالمئة في الربع الثاني من عام 2023.

وقال هليل سعيد المري، مدير عام دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي: «مع هذا النمو الاقتصادي المستمر، نرى زخماً قابلاً للتنفيذ كنتيجة مباشرة للتنفيذ المنسق على مستوى المدينة للأجندة الاقتصادية لدبي D33، بما يتماشى مع الرؤية نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

“نحن ملتزمون بتسريع جميع المشاريع في إطار D33 وتعزيز هذه الروافع الاقتصادية الحيوية، حتى نتمكن من الاستمرار في بناء النظام البيئي التمكيني والإطار التنظيمي للتنمية الاقتصادية المستدامة، وزيادة الجاذبية العالمية وشبكة شديدة الترابط من أجل التنمية. كلاهما. التوسع والاستثمار الداخلي.

وعلق حمد عبيد المنصوري، الرئيس التنفيذي لـ Digital Dubai، على النتائج، وذكر أن “النمو الذي تحقق في النصف الأول من عام 2023 يعكس الأداء العام للنظام البيئي الاقتصادي في دبي، والذي يتماشى بدوره مع جهود الحكومة لخلق الايجابيات. شروط الاستثمار وتحسين القدرة التنافسية للأعمال وزيادة التجارة الخارجية وتعزيز التحول الرقمي في اقتصاد الإمارات.

وأضاف: “لقد عززت دبي سمعتها كمدينة رائدة عالمياً، ونموذجاً يحتذى به يتطلع إليه الملايين ويطمحون إلى الاقتداء به”. “بينما يستمر نمونا الاقتصادي المذهل في تجاوز التوقعات، يتم تعزيز نموذج الإمارة كنموذج أولي واعد وتجسيد واضح لاقتصاديات المستقبل”.

وقال يونس الناصر، الرئيس التنفيذي لقاعدة البيانات والإحصائيات الرقمية في دبي: «إن النمو الاقتصادي الذي شهدناه في مختلف القطاعات والأنشطة يعكس مرونة الاقتصاد الإماراتي والتزامه بتحقيق أهدافه الاقتصادية الواردة في تقرير اقتصادية دبي. جدول الأعمال D33. إن الجهود التي تبذلها حكومة دبي والتمكين الاستثنائي الذي تمنحه لاقتصاد دبي، بما في ذلك الحوكمة والتكامل التشريعي والبنية التحتية الشاملة والخدمات اللوجستية التنافسية والمرونة المثالية، كل ذلك يجعل اقتصاد الإمارة الأكثر قدرة على التكيف والأسرع في التعافي.

وقال هادي بدري، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للتنمية الاقتصادية، دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي: “لا تزال الرؤية الاستراتيجية لقيادة دبي، إلى جانب روح التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص، تشكل القوة الدافعة وراء رؤية دبي. حيوية. النمو الاقتصادي. ونحن نواصل التركيز على المبادرات الاستراتيجية في إطار مبادرة D33 لتحديد أولويات تنفيذها، مع بناء خارطة طريق أكثر شمولاً للمشاريع والانفتاحات الاقتصادية وعوامل التمكين الحاسمة لتحقيق النمو المستدام في جميع القطاعات الرئيسية.

1.7% نمو في النشاط التجاري

وحققت الأنشطة التجارية قيمة مضافة بلغت 53.6 مليار درهم في النصف الأول من عام 2023، ونمت بنسبة 1.7% مقارنة بنفس الفترة من عام 2022، وساهمت بنسبة 23.9% من الناتج المحلي الإجمالي و12.9% من النمو الإجمالي. المنطقة، حيث أنها تساهم بشكل فعال في الاستدامة والازدهار الاقتصادي.

نمو بنسبة 10.5% في قطاع النقل والخدمات اللوجستية

وتفوق قطاع النقل والخدمات اللوجستية على جميع القطاعات الأخرى بنمو كبير بلغ 10.5% في النصف الأول من عام 2023، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وساهم القطاع بنسبة 42.8% في النمو الإجمالي المسجل في النصف الأول، مما أدى إلى توليد قيمة مضافة قدرها 31.4 مليار درهم. يتضمن القطاع الأنشطة المتعلقة بالنقل البري والجوي للأفراد والبضائع، والنقل البحري والمناولة والتخزين، والخدمات البريدية والأنشطة المساندة ذات الصلة.

ويشكل النقل الجوي الجزء الأكبر من قطاع النقل والتخزين نظراً لحجمه الكبير. وتأثر أداء القطاع الفرعي إيجابيا بزيادة الطلب على خدمات الناقلات الوطنية التي سجلت نموا بنسبة 56 بالمئة في عدد الركاب في النصف الأول من عام 2023 مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضي.

9.2% نمواً في قطاع الفنادق والمطاعم

وسجل قطاع الخدمات الفندقية والأغذية نمواً بنسبة 9.2% في النصف الأول من عام 2023، بقيمة مضافة بلغت حوالي 7.9 مليار درهم. وساهم القطاع بنسبة 3.5% في الاقتصاد و9.5% في النمو الإجمالي، واستقبلت الإمارة 8.55 مليون زائر دولي بنمو 20% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، متجاوزاً العدد المسجل قبل كوفيد-19 عندما استقبلت المدينة 8.36 مليون زائر دولي في النصف الأول من عام 2019 بحسب بيانات دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي.

3.6% نمو في النشاط العقاري

أظهر تقرير نشره معهد دبي للبيانات والإحصاء في دبي أن النشاط العقاري ارتفع بنسبة 3.6%، ليساهم بنسبة 8.2% في اقتصاد الاقتصاد و9.2% في النمو الإجمالي. وجاء ذلك مدفوعا بالنمو في مبيعات العقارات في النصف الأول من العام، وفقا لبيانات دائرة الأراضي والأملاك في دبي.

2.7% نمواً في القطاع المالي

وحققت الأنشطة المالية والتأمينية نموا بنسبة 2.7% خلال النصف الأول من عام 2023، لتساهم بنسبة 11.9% من الناتج المحلي الإجمالي، بقيمة مضافة قدرها 26.6 مليار شيكل، بالإضافة إلى مساهمتها بنسبة 9.9% من النمو الإجمالي. وتشير بيانات مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي إلى أن حجم الائتمان والودائع ارتفع بمعدل 9 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

نمو بنسبة 3.8% في قطاع المعلومات والاتصالات

وسجل نشاط المعلومات والاتصالات نموا بنسبة 3.8% في النصف الأول من عام 2023، مقارنة بالفترة المماثلة من عام 2022، حيث حقق قيمة مضافة قدرها 9.6 مليار شيكل وساهم بنسبة 5% من إجمالي النمو.

في حين حققت القطاعات الاقتصادية الأخرى نموا بنسبة 0.7 في المائة خلال النصف الأول من عام 2023، وساهمت مجتمعة بنسبة 6.1 في المائة من إجمالي النمو.

Continue Reading

الاقتصاد

دبي القابضة تعلن عن تحدي الابتكار العالمي لتطوير حلول الاستدامة الموجهة نحو المستقبل

Published

on

دبي القابضة تعلن عن تحدي الابتكار العالمي لتطوير حلول الاستدامة الموجهة نحو المستقبل

أعلنت دبي القابضة، شركة الاستثمار العالمية القابضة التي تعمل في 13 دولة وشريك رئيسي في الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (COP28)، اليوم عن تحدي الابتكار الرائد “مبتكرون من أجل الغد” الذي يدعو المبتكرين العالميين إلى تطوير حلول لمعالجة التحديات الحرجة. مشاكل النفايات وإعادة التدوير واستعادة الموارد في دولة الإمارات العربية المتحدة لدفع الاقتصاد الدائري.

وستشهد مبادرة دبي القابضة الأولى من نوعها، والمفتوحة للعضوية في يناير 2024، تقديم الشركات في مراحلها المبكرة والنمو والتوسع من جميع أنحاء العالم لأفكار يمكن أن تساعد في إطلاق حلول جديدة في إعادة التدوير والتدوير، مما يساعد في نهاية المطاف لتسريع مسار الإمارات نحو صافي الصفر. من خلال المساهمة بشكل مباشر في تعزيز أساليب إدارة الموارد المستدامة، تم تصميم التحدي لتمكين ابتكارات ريادة الأعمال، مع التركيز بشكل كبير على توفير منصة للشركات الناشئة، وخاصة المبتكرين الشباب، لتقديم حلول للحياة، والحصول على فرص التوجيه من داخل. المحفظة الاستثمارية المتنوعة لدبي القابضة.

وقالت هدى بوحميد، الرئيس التنفيذي للتأثير في دبي القابضة: “لطالما لعبت دبي القابضة دوراً رئيسياً في تنويع اقتصاد دبي نحو نمو مستدام قائم على الابتكار. ويسلط تحدي “الابتكار من أجل الغد” الضوء على التزامنا بدعم جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق التقدم”. حلول موجهة نحو المستقبل تساعد على إطلاق الكربون إلى القطاعات وزيادة الاقتصاد الدائري.

“من خلال تعزيز الابتكار والمشاركة النشطة مع الشركات الناشئة العالمية، يصبح المبتكرون الشباب أكثر قدرة على تطوير حلول مؤثرة تساعد في مواجهة تحديات الغد. إن التحدي الذي نواجهه، والذي تم الكشف عنه على هامش مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين، هو جزء من التزامنا بتقديم فوائد لمجتمعاتنا وتشكيلها بشكل تعاوني. مستقبل ليس مستدامًا فحسب، بل شامل أيضًا ويتسم بالمرونة والتفكير المستقبلي.”

وبعد عملية عرض تقديمية صارمة، سيحصل الفائزون في مسابقة “الابتكار من أجل الغد”، المتوقع الإعلان عنهم بحلول أبريل 2024، على حزمة مكافآت شاملة، بما في ذلك جائزة نقدية، وفرصة لمشروع تجريبي مع دبي القابضة، وفرص التواصل، والوصول إلى حاضنة الأعمال in5 التابعة لمجموعة تيكوم للشركات الناشئة ورواد الأعمال، والإرشاد مع خبراء دبي القابضة.

التزامًا بضمان المساواة في الوصول، لا توجد رسوم تسجيل للمرشحين.

ستكون تفاصيل عملية التقديم متاحة في يناير 2024.

Continue Reading

Trending