يكشف هذا المتحف الرقمي عن التاريخ الغني للمملكة العربية السعودية

نفذ عمر مرشد ، أمين المتاحف الرقمية ، استخدام الذكاء الاصطناعي (AI) للمساعدة في إحياء التاريخ السعودي. قبل عشر سنوات ، أسس مرشد متحف المصمك الرقمي ، ومنذ ذلك الحين كرس الكثير من وقته لرقمنة الصور الفوتوغرافية القديمة بالأبيض والأسود والصور الفوتوغرافية السينمائية النادرة حتى يمكن تجربتها بالألوان.

قام مشروعه بالتقاط صور محزنة لأحداث كبرى في تاريخ المملكة وخاصة المعالم المهمة وجعلها مرئية مرة أخرى.

بتأسيس متحفه عام 2011 ، أراد عمر مرشد إنشاء مسرح لتوثيق الأحداث التاريخية والمهمة الوطنية والوطنية ، ومنذ ذلك الحين أطلق العديد من المشاريع باستخدام التكنولوجيا المتقدمة من أجل إعادة إنشاء قطع من التراث السعودي.

قال أمين المتحف لصحيفة عرب نيوز: “اخترت ساعة جيب صنعت في الأربعينيات ، وهي إحدى هدايا الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود ، وزير الخارجية السعودي آنذاك ، واستخدمت ماسحًا ضوئيًا ثلاثي الأبعاد للمسح الضوئي. هذا هو. “لقد كانت مثالية ، وظهرت بعض الفجوات في هيكل الساعة. لذلك كان علي تعديلها يدويًا ، الأمر الذي تطلب الكثير من الوقت والجهد.

عندما ركزت مبادرته الأخيرة على استعادة الصور والأفلام الباهتة بالأبيض والأسود ، أضاف مرشد ، “استخدمت Adobe Photoshop لتلوين الصور واضطررت إلى إضافة الألوان وضبط الطبقات يدويًا. إنها عملية طويلة تتطلب ساعات من العمل”.

وأوضح أيضًا مدى صعوبة إعادة إنتاج مقاطع الفيديو بالأبيض والأسود وتحويلها إلى ألوان ، “لذلك كان علي استخدام أحدث برامج الذكاء الاصطناعي. تجري هذه التقنية عدة تجارب قبل عرض النتيجة. يعمل البرنامج على ضغط الفيديو إلى صور وإطارات وتلوين كل واحدة على حدة.”

اختار متحف المصمك الرقمي صوراً من أحداث مثل زيارة الملك عبد العزيز التاريخية لمصر عام 1946 والمسجد الكبير في مكة والمسجد النبوي في البلاد خلال موسم الحج عام 1954.

READ  ورش عمل فنية وفيلمين عرضهما "فلاينج بليت"

يمكن رؤية عمل مرشد في المسجد حساب على الانستقرام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *