يتصدر مؤشر دبي معظم دول الخليج – الأسواق

دبي: أنهت معظم أسواق الخليج على انخفاضات يوم الخميس حيث أدت القيود الجديدة على فيروس الشريان التاجي في أوروبا إلى تأجيج المخاوف بشأن الطلب على المنتجات البترولية ، بينما ضربت الأسهم المتداولة في الأرباح أسواق الأسهم الإماراتية.

وفي دبي ، هبط مؤشر البورصة الرئيسي 0.8 بالمئة ، مع هبوط سهم بنك دبي الإسلامي المتوافق مع الشريعة 4.2 بالمئة ، وهو أكبر انخفاض له خلال اليوم منذ منتصف ديسمبر كانون الأول عندما دفع السهم توزيعات أرباح.

حقق المؤشر مكاسب أسبوعية ثلاث مرات متتالية ، حيث انخفض بنسبة 4.2٪ خلال الأسبوع.

كان اقتصاد دبي ، وهو الأكثر تنوعًا في المنطقة ، من أكثر الاقتصادات تضررًا من الطاعون. تقدر وكالة ستاندرد آند بورز أن الناتج المحلي الإجمالي قد تقلص بنسبة 10.8٪ في العام الماضي.

وتراجع مؤشر أبوظبي 0.3 بالمئة وتراجع بنسبة 2.7 بالمئة في سهم شركة أتيسليت للاتصالات الموزعة للأرباح.

تواجه بورصات الإمارات العربية المتحدة تحديًا حيث تسعى الشركات المحلية إلى المزيد والمزيد من عمليات الإدراج السريعة في نيويورك من خلال عمليات الاندماج مع شركات الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة (SPACs).

أدخلت الإمارات العربية المتحدة في الأشهر الأخيرة إصلاحات ، مثل تخفيض رسوم التداول ، في محاولة لجعل أسواقها المالية أكثر جاذبية.

لكن مثل هذه الإجراءات قد لا تكون كافية. أصبحت عمليات اندماج SPAC أكثر جاذبية للشركات الخليجية التي تجد الاكتتابات العامة الأولية التقليدية أكثر تعقيدًا وتكلفة ، ولكنها غير متأكدة من أنها ستنجح لأن المستثمرين يتوخون الحذر.

وتراجع المؤشر الرئيسي في المملكة العربية السعودية 0.5 بالمئة ، وخسر بنك الرقعي 0.5 بالمئة ، بينما تراجع سهم البنك الأهلي التجاري بأكثر من 1 بالمئة.

READ  ارتفع عدد المتسوقين عبر الإنترنت في المملكة العربية السعودية بنسبة 77٪ منذ انتشار الوباء

كما سجل المؤشر خسارة أسبوعية بنسبة 0.7٪ ، بانخفاض ثلاثة من أيام التداول الخمسة الماضية.

وفي قطر ، خسر المؤشر 0.4٪ ، مما أدى إلى انخفاض سهم الشركة القطرية للصناعات البتروكيماوية بنسبة 1.1٪ وتراجع بنسبة 1.9٪ في سهم شركة مسيعيد للبتروكيماويات المتداولة.

وخارج منطقة الخليج ، ارتفع المؤشر المصري للأسهم القيادية 1.6 في المائة ، مواصلا صعوده عن الجلسة السابقة ، حيث كانت معظم أسهم السهم في المنطقة الإيجابية.

إلا أن المؤشر سجل خسارة أسبوعية بنسبة 0.4٪ ، وهي رابع خسارة أسبوعية على التوالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *