وزارة التربية والتعليم تطلق منصة افتراضية للطلاب وأولياء الأمور للمشاركة في صنع القرار – في جميع أنحاء الإمارات – أخبار وتقارير

أطلقت وزارة التربية والتعليم المنصة الافتراضية “وضعنا سياستنا” للتأكيد على الشراكة الحقيقية والدور الفعال للطلاب وأولياء الأمور والموظفين في مجال السياسة التربوية والتعليمية المستقبلية ، حيث تسعى الوزارة من خلال هذه المنصة إلى تخصيص مساحة أكبر للمجتمع التعليمي. القرار التربوي. وفقا لأحكام الدولة المستمدة من أجندتها والاحتفال بمئويتها.

وتأتي المنصة رداً على إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، “حفظه الله” ، الإمارات العربية المتحدة التي دامت خمسين عاماً من مشروع التصميم. أفكار وتصميمات واقتراحات للمستقبل.

تؤكد وزارة التربية والتعليم على أهمية الشراكة البناءة مع الطلاب وأولياء الأمور وأعضاء المجال التربوي لتعزيز تطوير العملية التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال توسيع قاعدة الشراكة المجتمعية والمؤسسية لتزويد قطاع التعليم بمزيد من الأفكار البناءة والأولويات الاستراتيجية. للتعليم.

تقع المنصة على موقع وزارة التربية والتعليم تحت بند المشاركة الرقمية وتناقش القضايا المتعلقة بتطوير البيئات التعليمية. سيتم مشاركة القضايا الموجودة على المنصة مع موقع حكومة الإمارات العربية المتحدة والشبكات الاجتماعية لوزارة التربية والتعليم.

أكد الأستاذ حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم أن الوزارة تتبع نهجا شفافا وشراكة فاعلة مع مختلف مكونات المجتمع من أولياء الأمور والطلاب والمعلمين في القطاعين العام والخاص ، وكذلك صناع السياسات في مختلف القطاعات. المثمر التربوي وضمن إطار العلاقة. بين الوزارة وشركائها لضمان تشغيل القنوات الإعلامية للاستفادة من مقترحات تعزيز نظامنا التعليمي تحت مظلة المدرسة في بيانات ، ولدعم مشروع التصميم على مدى الخمسين عاماً المقبلة الذي أطلقه معالي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وأوضح سعادته أنه منذ إطلاق نظام التعليم المحسن ، عملت وزارة التربية والتعليم على تعزيز ارتباطها بأي شيء من شأنه تحسين وتيرة التعليم في الدولة من خلال اتخاذ إجراءات لزيادة فاعلية وتأثير الشركاء التربويين ، مثل منصة “وضعنا سياستنا” هذا. ميداني ، ونتوقع مشاركة كبيرة وفعالة من مختلف الأطراف من خلال هذه المنصة.

READ  التعليقات | يجب فحص صفقة كوشنر السعودية لحماية الديمقراطية الأمريكية

وأوضح أن وزارة التربية والتعليم تؤمن إيمانا راسخا بأهمية تكامل الأدوار بين الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور وصانعي السياسات التربوية ، لما لذلك من دور كبير في تحديد الأولويات والتحديات العلمية في المجال والتي قد تواجه كل طرف من أطراف المجتمع التربوي. وبذلك تأتي هذه المنصة لتشكل نافذة يمكن من خلالها للجميع المشاركة في صياغة السياسة التربوية بطريقة مبتكرة تضيف بعدًا رائدًا آخر لعملية التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

طباعة
البريد الإلكتروني




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *