والمثير للدهشة أنه في عملية اغتصاب “عامل النيتروز” .. عثرت قوات الأمن على شريط فيديو يوثق المكان

سجل للحصول على أهم الأخبار

كشفت الأجهزة الأمنية ، عن تفاصيل جديدة حول اغتصاب عامل النيتروجين في مقاطعة كليفلاند ، من قبل 4 مسجلين خطرين ، أحدهم كان على علاقة عاطفية بالضحية ، حيث احتوى الهاتف الخلوي للمتهم على مقطع فيديو يوثق مشهد اغتصاب الضحية.

وقالت مصادر أمنية إن فحصا هاتفيا للمتهمين الأربعة عثر على مقطع جنسي اعترف أحدهم في مقطع مصور له أثناء حديث الضحية معها ، وذلك لتهديدها بعدم الإبلاغ عنهم ، وأمرت النيابة العامة بإحالة الضحية إلى الطب الشرعي للتأكد من توفر عناصر جريمة الاغتصاب.

أمرت النيابة العامة بحبس 4 متهمين على ذمة التحقيق في تهمة اعتداء جنسي بتهديد مسدس لموظف في منطقة النترات ، ووجهت تهم الاغتصاب والسرقة. وكشف التحقيق عن أقوال الضحية الكاذبة بأن مجهولاً اعترض سيارة “توك توك” لأنها كانت تسير على طريق المزرعة البيضاء في الدائرة الوسطى ، مما أجبرها على التهديد بسلاح أبيض ونقلها إلى المنطقة الزراعية ، وانتظره ثلاثة أشخاص واعتدوا عليها جنسياً بمسدس. .

وأكدت التحقيقات أن الضحية كانت على تواصل عاطفي مع أحد المتهمين الأربعة وتوجهت معه إلى شقته ، وعند وصولها فوجئت بانتظار 3 أصدقاء آخرين من أصدقائها ، وقاموا بتمزيق ملابسها والاعتداء عليها جنسياً بمسدس ، ثم سرقوا هاتفها الخلوي وهربوا.

وروى الضحية: “من يحبه خرج خائن وأعطاني هدية لأصدقائه وعمل في حفل اغتصاب جماعي. لم يبدوا أي رحمة على صلاتي وبكائي الدائم”. وأشارت إلى أنها حاولت الهروب في البداية ، لكنها فوجئت بوضع أحدهما يده على فمها ، والآخر وضع ثنية على رقبتها ، وبدأ الثالث ينزف. ملابسي والرابع – أهوفا – وقفت وشاهدت الطريق ، وأكدت أن المتهمين الأربعة بدورهم اغتصبوها لمدة ساعة ، ثم سرقوا هاتفها وهربوا وتركوها عارية. اعترفوا أمام المتهمين بأنهم ارتكبوا الحادث تحت تأثير المخدرات وأنهم اعتدوا جنسياً على الضحية تحت تهديد السلاح الأبيض وتم القبض عليهم. تم الاستيلاء على هاتفها الخلوي ، وفي تعليماتهم ، تم الاستيلاء على جزئين من السلاح الأبيض الذي استخدم في تنفيذ الحادث والهاتف المحمول للضحية.

READ  يعد جهاز Sharp Aquos R7 الياباني علاجًا للهاتف الذكي ذي التصميم السيئ

  • الوضع في مصر

  • إصابات

    106397

  • تعافى

    98813

  • معدل الوفيات

    6187

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *