سجلت السلطات الصحية الفرنسية ، اليوم الأربعاء ، 13072 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ، بعد إعلان وزير الصحة عن فرض إجراءات وقيود جديدة لوقف انتشار الوباء.
هذه هي المرة الثالثة التي تتجاوز فيها الإصابات اليومية بالفيروس حاجز 13000 نقطة في ستة أيام.
بلغ العدد الإجمالي للوفيات نتيجة الإصابة بفيروس كوفيد 19 في فرنسا 31459 حالة ، فيما بلغ إجمالي عدد الجرحى 481141.
وقبل الكشف عن حصيلة ضحايا الطاعون اليومي ، أعلن وزير الصحة أوليفييه فريند ، فرض إجراءات وقيود جديدة للتعامل مع انتشار فيروس كورونا المستجد في بعض مناطق فرنسا.
ومن بين تلك الإجراءات إغلاق المقاهي والمطاعم بشكل كامل.
بسبب الانتشار المقلق لفيروس كورونا في الأسابيع الأخيرة ، تم وضع مرسيليا وإكس بروفانس في الجنوب الشرقي وإقليم جوادلوب في البحر الكاريبي في “منطقة تأهب قصوى” ، وهو مستوى سبق حالة الطوارئ الصحية ، بحسب الوزير.
تم نشر 11 مدينة رئيسية أخرى ، بما في ذلك العاصمة باريس ، في “منطقة تنبيه متزايدة” ، وهو ما يعني على وجه التحديد إغلاق المقاهي والمطاعم في الساعة 10 مساءً.
وقال فيرن إنه سيتم إغلاق جميع الصالات الرياضية ، ولن يُسمح لأكثر من 10 أشخاص بالتجمع في الأماكن العامة ، مضيفًا أن حفلات الزفاف والمناسبات الأخرى ستقتصر على 30 شخصًا.
وأكد وزير الصحة أن معظم المناطق الإدارية في البلاد الآن على الأقل عند مستوى التأهب الأحمر الأساسي بسبب الارتفاع المقلق في الإصابات اليومية بالفيروس.
سجلت فرنسا ، أمس الثلاثاء ، أكثر من عشرة آلاف حالة إصابة جديدة بالفيروس مؤكدة خلال 24 ساعة للمرة السادسة خلال 12 يومًا.
وأعلنت وزارة الصحة أنها أحصت 10008 حالات إصابة جديدة ، أمس الثلاثاء ، مقابل 5298 يوما قبل الاثنين و 10569 يوم الأحد ، فيما سجلت أقل من 13498 حالة يوم السبت.
أعلنت فرنسا إغلاقًا كاملاً لمدة شهرين تقريبًا ، من منتصف مارس إلى مايو. وقد أدى ذلك إلى انخفاض كبير في عدد الجرحى والوفيات المسجلة.
ومع ذلك ، فإن إعادة فتح الاقتصاد والمدارس والمصانع ، وزيادة عدد الامتحانات ، وعدم وجود التزام دقيق من جانب الفرنسيين بالمسافة المادية ، كلها عوامل جمعت عدد الحالات المسجلة يوميًا.

READ  هذه الهياكل الحجرية الغامضة في المملكة العربية السعودية أقدم من الأهرامات