دعم دولي وعربي واسع النطاق لتحركات المغرب في غواراجورا – عالم واحد – العرب

أعلنت المملكة العربية السعودية ، وسلطنة عمان ، ومملكة البحرين ، والكويت ، والأردن ، ومنظمة التعاون الإسلامي ، دعمها للخطوات التي اتخذتها المملكة المغربية لإرساء حرية الحركة المدنية والتجارية في المنطقة العازلة للقرغارة بالصحراء المغربية ، ووزارة الخارجية السعودية. من قبل المغرب لتأسيس حرية الحركة المدنية. ونددت التجارة في منطقة كوراغورا العازلة بالصحراء المغربية “بكل الممارسات التي تهدد الحركة في سياق هذا الانتقال الحيوي بين المغرب وموريتانيا ، ودعت إلى ضبط النفس وعدم تصعيد وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

دعم الجهود

من جانبها ، أعربت سلطنة عمان عن دعمها للمملكة المغربية في الخطوات المتخذة لحماية أمنها وسيادتها على أراضيها وضمان استمرار حرية الحركة المدنية والتجارية في المنطقة العازلة في جروت. جددت السلطنة دعمها لجهود الأمم المتحدة لإحلال السلام والاستقرار في هذه المنطقة.

وفي السياق ذاته ، تعرب البحرين عن دعمها وتضامنها مع المملكة المغربية في حماية سيادة وحقوق وأمن وسلامة أراضيها ومواطنيها في منطقة العبور الغريغوري بالمغرب ضمن السيادة المغربية ووحدة الأرض المغربية ، ووفقًا للشرعية الدولية.

كما أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن دعم الكويت للخطوات التي تتخذها المملكة المغربية ، وجددت موقف الكويت الثابت والمبدئي الداعم لسيادة المغرب ووحدة أراضيه.

وأكدت المملكة الأردنية الهاشمية من جهتها موقفها الكامل تجاه المملكة المغربية في جميع الخطوات التي تتخذها لحماية مصالحها الوطنية وسلامة أراضيها وأمنها. وأكدت وزارة الخارجية ، في بيان ، دعمها للخطوات التي اتخذها العاهل المغربي الملك محمد السادس لاستعادة الأمن والسلامة في منطقة القرقرة العازلة على الحدود بين المغرب وموريتانيا وضمان الأمن المدني وانسياب الحركة المرورية والتجارية.

التعاون الإسلامي

وفي السياق ذاته ، أعلنت الشراكة الإسلامية – التي تضم 57 دولة إسلامية في انضمامها – دعمها للإجراءات التي يتخذها المغرب لضمان حرية الحركة المدنية والتجارية في جورجارت التي تربط المغرب وموريتانيا. وعبر في البيان عن دعمه للخطوات التي اتخذتها المملكة المغربية لضمان حرية الحركة المدنية والتجارية في منطقة قرقارة العازلة بالصحراء المغربية.

READ  القيادة الأمريكية تعرف نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي للبلدان "العشرين"

طباعة
البريد الإلكتروني




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *