Connect with us

رياضة

المفكر الألماني المصري حامد عبد الصمد: أيام الشريعة ولى؛ فالإسلام السياسي يستغل الحرية والتسامح الغربيين، ويريد تدمير الغرب كما دمر الدول العربية

Published

on

المفكر الألماني المصري حامد عبد الصمد: أيام الشريعة ولى؛  فالإسلام السياسي يستغل الحرية والتسامح الغربيين، ويريد تدمير الغرب كما دمر الدول العربية

وجه المثقف الألماني المصري حامد عبد الصمد انتقادا حادا للإسلام السياسي في برنامج يوم 24 سبتمبر 2023 على قناة سكاي نيوز عربية (الإمارات العربية المتحدة). ووفقا له، فإن الإسلام السياسي يزداد قوة في الغرب بينما يتلاشى في الدول العربية، لأنه يستغل الحرية والتسامح في الغرب. وقال عبد الصمد إن تنظيمات الإسلام السياسي تسعى إلى تدمير الغرب كما دمرت المجتمع في الدول العربية. وقال أيضًا إن أيام الشريعة قد ولّت، وأن الدين يجب أن يلعب دورًا مهدئًا في المجتمع، وليس دور إثارة الخوف. واعتبر عبد الصمد أن القيم التي يفرضها الخوف والقنابل والبنادق هي “قيم ضعيفة”. وانتقد علماء الدين لتدخلهم في مجالات ليسوا مؤهلين فيها، مثل السياسة والقضاء والعلوم والتجميل والتعليم والرياضة.

لمشاهدة مقطع المثقف الألماني المصري حامد عبد الصمد، انقر هنا او تحت:

“[Religious Scholars] “لإبعاد الناس عن العلم ونشر الخرافات وعقيدة الاعتماد على الله والتي لا تخدم المجتمع ولا المسلمين أنفسهم”.

حامد عبد الصمد: “רוב חוקרי הדת אינם מוסמכים לתקוע את אפם לפוליטיקה, למערכת המשפט, למדע, לשאלות על איפור, או איך נשים צריכות למרוט גבות. הם מתערבים בכל עניינים של חיי היומיום, בחינוך, בכל מוסדות הממשלה, וכן אפילו בספורט, למרות שהם לא מוסמכים לעשות هذه.

“عندما يتحدث الطبيب في الدين، يقول له حكماء الدين إنه غير مؤهل للحكم في الأمور الدينية، لذلك يجب معاملتهم بنفس الطريقة. وعندما يتحدث علماء الدين عن أمور ليسوا مؤهلين فيها، يجب أن نقول فيقولون لهم: “أنتم لستم خبراء في هذا المجال”، “باحثون”، لكنهم لا يمكن أن يكونوا بعيدين عن كونهم باحثين علميين، بل على العكس من ذلك، فهم معادون للعلم، ويبعدون الناس عن العلم، وينشرون الخرافات، وعقيدة التطرف. والاعتماد على الله، وهو ما لا يخدم المجتمع أو المسلمين أنفسهم.

[…]

“إن دور الدين هو جعل حياة الناس أسهل، وتخفيف أعبائهم – وليس إضافة المزيد من الأعباء. دور الدين هو جعل الناس يشعرون بالهدوء، بدلا من جعلهم يخافون من هذا العالم، يخافون من الجحيم، يخافون الله، يخافون من هذا العالم والغرب والخوف من الشرق والخوف من جسد الإنسان والخوف من أجساد النساء وعواطفهن… كل هذا ما تفعله الشريعة في القرن الحادي والعشرين، لقد ولّت أيام الشريعة والخلافة.

[…]

“الإسلام السياسي في الغرب أقوى بكثير مما هو عليه في الدول العربية؛ فهو يبني معاقله بهدوء، ويستغل الفرص”. [Western] الديمقراطية والحرية”

“المجتمع أرض خصبة لمجموعة كاملة من الأفكار. الخوف من الأفكار مؤشر على مجتمع ضعيف بلا قيم حقيقية. يتم التعبير عن قيم المجتمع من حيث أنها تفيد المجتمع والناس، في حين أن القيم التي يتم تنفيذها من قبل [loud] الأصوات والخوف والقنابل والبنادق هي قيم ضعيفة. لا نحتاج إلى قيم تتطلب جدرانًا وهيئات رقابة.

[…]

“صحيح أن تنظيمات الإسلام السياسي ضعفت في الدول العربية، لكن قارب الإسلام السياسي يغرق في العالم العربي، لأنها لم تقدم بديلا سياسيا واقتصاديا يحظى بتأييد الشعوب. لكن شريان حياتها يأتي من الغرب، والإسلام السياسي في الغرب أقوى بكثير مما هو عليه في الدول العربية، وهو يبني معاقله هناك بهدوء، ويستغل [Western] الديمقراطية والحرية. وباسم التسامح، تزدهر ثقافة الإسلام السياسي في الغرب.

[…]

“ال [Islamists] يتحدثون عن التعايش والحرية، ويطلقون على أنفسهم اسم الجماعات الإصلاحية، لكنهم في الحقيقة يريدون تدمير الغرب، كما دمروا المجتمع في بلداننا العربية”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رياضة

أحمد بن محمد يستقبل رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية المنغولية

Published

on

أحمد بن محمد يستقبل رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية المنغولية


استقبل سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الثاني لحاكم دبي رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، اليوم، سمو باتوشيج باتبولد، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية المنغولية، ودار اللقاء في أبراج الإمارات لتحسين التعاون والعلاقات الثنائية بالإضافة إلى مبادرات لتعزيز الحركة الأولمبية في كلا البلدين.

واستعرض سمو الشيخ أحمد وسعادة باتبولد الأحداث الرياضية الكبرى المقبلة في الروزنامة الدولية، وأبرزها دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الرابعة للشباب في جانجوون بكوريا الجنوبية، والمقرر انعقادها في يناير المقبل، وهي المرة الأولى التي يستضيف فيها الحدث قارة آسيا، في عام 2019. بالإضافة إلى الألعاب الأولمبية الصيفية التي ستقام في باريس عام 2024.

كما تضمن اللقاء نبذة تعريفية مختصرة عن دورة الألعاب الخليجية الأولى للشباب التي ستستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 16 أبريل إلى 2 مايو 2024، ودورها في تحسين جاهزية الرياضيين من دول مجلس التعاون الخليجي للمنافسة. في الرياضات الكبرى. أحداث.

وتم خلال اللقاء استعراض أهم البرامج والندوات التدريبية والمبادرات التي قام بها المجلس الأولمبي الآسيوي مؤخراً لصالح اللجان الأولمبية الوطنية المعنية.
وأعرب باتبولد عن سعادته بلقائه مع سمو الشيخ أحمد وإتاحة الفرصة لزيادة التعاون الثنائي والشراكات مع اللجنة الأولمبية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة. وسلط الضوء على نقاط القوة الفريدة والإمكانات الهائلة التي تتمتع بها دولة الإمارات على صعيد البنية التحتية والمنشآت والمرافق الرياضية، ما يجعلها خياراً مفضلاً للعديد من الدول والهيئات الرياضية التي تسعى إلى إقامة المعسكرات أو الدورات التحضيرية للأنشطة التنافسية على مختلف المستويات.

حضر اللقاء سعادة مطر الطاير، نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، وسعادة أودونباتار شيجيكو، سفير فوق العادة مفوض منغوليا لدى الدولة، وسعادة سعيد حرب، الأمين العام لمجلس دبي الرياضي؛ وسعادة عصام كاظم، مدير عام مؤسسة دبي للتسويق والتجارة السياحية.

Continue Reading

رياضة

منصور بن محمد يكرم الفائزين في ماراثون دبي 2024 – رياضة – أخرى

Published

on

منصور بن محمد يكرم الفائزين في ماراثون دبي 2024 – رياضة – أخرى

كرم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، اليوم، الفائزين في النسخة الثالثة والعشرين من ماراثون دبي.
وشهدت نسخة 2024 من الحدث العالمي لجري المسافات الطويلة، الذي تم تنظيمه بدعم من مجلس دبي الرياضي على طول شارع أم السوق، مشاركة نخبة من العدائين الدوليين، بالإضافة إلى آلاف الأشخاص من مختلف الجنسيات والفئات العمرية من جميع أنحاء الإمارات. و العالم.
وهنأ سمو الشيخ منصور بن محمد الفائزين وتمنى لهم دوام التوفيق في مسيرتهم الرياضية. وأكد التزام دبي باستضافة وتنظيم الأحداث الرياضية الكبرى التي تتيح مشاركة مجتمعية واسعة النطاق.
كما أكد سموه على أهمية المسابقات والبطولات التي تستقطب نخبة من أبطال العالم ونجوم الرياضة من مختلف الألعاب الرياضية، إلى جانب مشاركة كبيرة من المحترفين والهواة من مختلف الفئات العمرية ومستويات اللياقة البدنية المختلفة. وقال الشيخ منصور إن هذا يسلط الضوء على التزام دبي المستمر بتعزيز الرياضة وتشجيع الناس على تبني أسلوب حياة نشط.
حضر السباق وحفل التكريم سعادة سعيد حرب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي واللواء الدكتور محمد المر رئيس اتحاد ألعاب القوى بدولة الإمارات العربية المتحدة. محمد الكمالي، المنسق العام لماراثون دبي؛ ونصار أمان آل رحمة، الأمين العام المساعد لمجلس دبي الرياضي.
وشهدت المنافسة حضورا ملحوظا للرياضيين الإثيوبيين الذين حصلوا على المراكز الأولى في فئتي الرجال والسيدات. وحصل أديسو جوبنا على المركز الأول في ماراثون الرجال، حيث قطع مسافة 42.195 كيلومتراً في زمن قدره 02:05:01 ساعة. وحصل مواطناه ليمي دومتشي وديجين ميجيرسا على المركزين الثاني والثالث بزمن قدره 02:05:20 و02:05:42 ساعة على التوالي.
وفي فئة السيدات، فازت العداءة الإثيوبية تيجيست كيتيما باللقب مسجلة رقماً قياسياً جديداً لماراثون دبي عندما أكملت مسافة السباق البالغة 42.195 كيلومتراً في زمن قدره 02:16:07 ساعة، وحصلت على المركزين الثاني والثالث شقيقتها روثي آغا وحصل ديرا ديدا بزمن قدره 02:18:09 و02:19:29 ساعة على التوالي، على المركز الرابع بالعداء الألماني ميلات كيجيتا بزمن قدره 02:21:47 ساعة، بينما حصل الرياضيون الإثيوبيون على المركزين الخامس والعاشر.
وفي فئة النخبة للكراسي المتحركة، برز البطل الصيني جين هوا، حيث أكمل سباق الماراثون على الكراسي المتحركة لمسافة 42.195 كيلومتراً في زمن قدره 1:27:08 ساعة، فيما حل العداء الإماراتي بدر الحوسني في المركز الرابع.
ويتجاوز إجمالي جوائز سباق الماراثون النخبة 1.2 مليون درهم، مقسمة بالتساوي بين العشرة الأوائل في فئتي الرجال والسيدات.

Continue Reading

رياضة

الشارقة للدفاع عن النفس يسيطر على الجولة الثانية من بطولة خالد بن محمد بن زايد للجوجيتسو بدبي

Published

on

الشارقة للدفاع عن النفس يسيطر على الجولة الثانية من بطولة خالد بن محمد بن زايد للجوجيتسو بدبي

دبي [UAE]حصل نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس على المركز الأول في الجولة الثانية من بطولة خالد بن محمد بن زايد للجوجيتسو التي تضمنت منافسات نو جي على صالة كوكا كولا أرينا بدبي اليوم الأحد. .

واستقطبت البطولة، التي نظمها اتحاد الإمارات العربية المتحدة للجوجيتسو، رياضيين من مختلف الفئات، من الشباب والكبار والأساتذة.

وشهد الحدث الذي استمر لمدة يوم كامل، نخبة الرياضيين من أفضل الأندية والأكاديميات في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أذهلوا الجمهور بتميزهم الفني، مدعومًا بهتافات عالية من المشجعين المتحمسين وأفراد الأسرة.

وفي ختام منافسات الأحد، حقق نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس الفوز، فيما حصل فريق MOD UAE على المركز الثاني، وحصل نادي العين للجوجيتسو على المركز الثالث.

تتبع البطولة نظام تصنيف شامل يحدد الأندية والرياضيين بناءً على الأداء والنتائج طوال السلسلة المكونة من خمس جولات. وفي الجولة الأولى من منافسات جي التي أقيمت الشهر الماضي على استاد مبادلة بأبوظبي، تصدر نادي العين جدول الميداليات، فيما حل نادي الشارقة لرياضة الدفاع عن النفس في المركز الثاني، ونادي بني ياس في المركز الثالث.

حضر المنافسات الشيخ سهيل بن بطي سهيل آل مكتوم، مدير عام التطوير الرياضي بالهيئة العامة للرياضة، والشيخ طارق بن فيصل القاسمي، رئيس اتحاد الجوجيتسو بدولة الإمارات العربية المتحدة. رئيس رابطة الجوجيتسو الآسيوية والنائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو؛ ومحمد سالم الظاهري، نائب رئيس اتحاد الجوجيتسو الإماراتي، ويوسف البطران، عضو مجلس إدارة الاتحاد، وأحمد عبد الرحمن العويس، رئيس نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس؛ ومنصور الخطابي، مدير أول الخدمات الرقمية والتنظيمية في شركة مبادلة للاستثمار؛ ناصر العبد، المدير الإقليمي في البنك الإسلامي في أبوظبي؛ فوزية فريدون، مدير إدارة الفعاليات الرياضية بالإنابة في مجلس دبي الرياضي، وممثلي الشركاء والرعاة والأندية المشاركة.

أعرب الشيخ سهيل بن بطي سهيل آل مكتوم عن سعادته واعتزازه بالتنظيم ومستوى المنافسة في بطولة خالد بن محمد بن زايد للجوجيتسو. كما أعرب عن شكره وتقديره لاتحاد الإمارات للجوجيتسو على جهودهم في إنجاح هذه البطولة، مشيداً بجهوده في ترسيخ ريادة الإمارات عالمياً في رياضة الجوجيتسو.

وأضاف: “تعكس البطولة التقدم الكبير الذي تشهده رياضة الجوجيتسو في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تساهم هذه البطولات في رفع مكانة هذه الرياضة محلياً ودولياً. ويؤكد هذا الحدث الرائد التزامنا في الهيئة العامة للرياضة بدعم واستضافة المبادرات التي ترفع مستوى رياضة الجوجيتسو”. التوعية وتشجيع أجيال الشباب على ممارسة الرياضة وتطوير مهاراتهم والمنافسة على أعلى المستويات”.

كما وجه الشكر للفرق المشاركة، مؤكداً أهمية تكاتف الجهود وتعزيز التعاون لتحقيق المزيد من النجاحات الرياضية وترسيخ ريادة دولة الإمارات على المحافل الرياضية العالمية.

وأشاد محمد سالم الظاهري بنجاح الجولة الثانية من البطولة، مؤكداً أن هذا الإنجاز هو نتيجة مباشرة للدعم اللامحدود من القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة. وأكد الظاهري أن دعم القيادة كان حجر الأساس للخطوات الكبيرة التي اتخذتها الدولة في مجال الرياضة، وخاصة الجوجيتسو، والتي تتيح لرياضيينا التفوق على مختلف المنصات. (آني/وام)

إخلاء المسؤولية: تم نشر هذا المنشور تلقائيًا من موجز الوكالة دون أي تغييرات على النص ولم تتم مراجعته بواسطة أحد المحررين

Continue Reading

Trending