Connect with us

الاقتصاد

المالك السعودي ودائرة غوتشي سيلفريدجز

Published

on

المالك السعودي ودائرة غوتشي سيلفريدجز

ومن المفهوم أن المالك الآخر لسيلفريدجز، وهو مجموعة تايلاند المركزية، يبحث عن شريك جديد حيث يبدو مستقبل المساهم Cigna غير مؤكد بشكل متزايد.

يعد صندوق الاستثمارات العامة السعودي (PIF) أحد الأطراف المهتمة بالحصول على حصة في Signa، التي تغطي العلامة التجارية Selfridges للبيع بالتجزئة وعقاراتها المربحة في شارع أكسفورد.

يأتي ذلك بعد أن كشفت صحيفة التلغراف العام الماضي أن المملكة كانت داعمًا ماليًا خاصًا لبيع سيلفريدجز قبل عامين، والذي أعقب مزادًا أقامته عائلة ويستون.

وقد نبعت مشاركة المملكة العربية السعودية من حقيقة أنها قدمت التمويل لاستثمار شركة Cigna. ولذلك يمكن أن تكون في موقع الصدارة في حالة نشوب حرب مزايدة لشراء سيلفريدجز.

ودخلت المملكة الخليجية في سلسلة من الصفقات في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى استثمارها بكثافة في الخارج، بما في ذلك في المملكة المتحدة، حيث اشترت نادي نيوكاسل يونايتد لكرة القدم، من بين آخرين.

ومع ذلك، تقول مصادر في المدينة إن صندوق الاستثمارات العامة قد يواجه منافسة من شركة السلع الفاخرة العملاقة كرينج.

وتبلغ قيمة شركة كرينج المدرجة في بورصة باريس 52 مليار يورو وتمتلك مجموعة من العلامات التجارية الفاخرة بما في ذلك غوتشي وبالينكياغا وإيف سان لوران وألكسندر ماكوين.

قامت الشركة مؤخرًا بشراء مساحات تجارية راقية. وفي يناير/كانون الثاني، اشترت المبنى الذي تبلغ مساحته 115 ألف قدم مربع في الجادة الخامسة، والذي يضم متجر غوتشي في نيويورك، مقابل 963 مليون دولار.

ووصف مصرفي مطلع على الأمر مجموعة سنترال غروب بأنها “صانعة الملوك” في عملية البيع، التي لا تزال في مراحلها الأولى مع تفكك شركة Cigna.

ويعتقد أن أصحاب المصلحة ينتظرون النتيجة الكاملة لانهيار Cigna قبل الإعلان رسميًا عن اهتمامهم بالملكية، والتي تبلغ قيمتها حوالي 2 مليار جنيه إسترليني.

وقال المصدر: “ما يفعله سنترال هو مراقبة مشاكل شريكهم وهي تتكشف”. “نجلس ونراقب لنرى كيف ينهار الأمر. بالطبع، هم مهتمون بشكل طبيعي برؤية ما سيحدث لأنه سيكون لديهم شريك جديد.

“إنها بين سلالات التجزئة وصناديق الثروة السيادية.”

استحوذت شركة Signa and Central على شركة Selfridges في صفقة بقيمة 4 مليارات جنيه إسترليني في عام 2021، مع تقسيم الأعمال بين شركة تشغيل وشركة عقارية.

كلاهما كانا مملوكين بشكل مشترك لشركة Cigna وCentral.

ومع ذلك، تحركت سنترال للسيطرة على أعمال التشغيل خلال الاضطرابات التي شهدتها سيناء أواخر العام الماضي، حيث حولت قرضًا بقيمة 364 مليون يورو (317 مليون جنيه إسترليني) إلى حصة أغلبية في الشركة.

وعلى الرغم من ذلك، لا تزال شركة Cigna تمتلك 50% من شركة العقارات وتمتلك حوالي 35% من الشركة المشغلة.

أدى انهيار شركة Cigna إلى قيام بانكو بتقديم طلب لإشهار إفلاسه الشخصي في وقت سابق من هذا الشهر، بعد أربعة أشهر من انهيار شركته تحت وطأة أسعار الفائدة المرتفعة وتقلص التقييمات.

وسط تساؤلات حول ملكيتها، تقول سيلفريدجز إنها تتداول بشكل مستقل عن أي دعم من مساهميها.

ومع ذلك، فقد ألقى الوضع بظلاله على شركة التجزئة، التي تتسابق أيضًا لخفض التكاليف في إطار حملة رئيسية لتحقيق الكفاءة.

وكشفت في أغسطس الماضي عن خطط لخفض الوظائف في مكتبها الرئيسي.

قال أندرو كيث، الرئيس التنفيذي لشركة سيلفريدجز، للموظفين في ذلك الوقت إن الشركة بحاجة إلى أن تكون “صالحة للمستقبل، ومتوافقة، وتعمل بأكثر الطرق كفاءة”.

وقال: “لسوء الحظ، من المحتمل أن يعني هذا أن بعض فرق مكتبنا الرئيسي، بما في ذلك بعض فرق البيع بالتجزئة الصغيرة التي تدعم متاجرنا، سيتم تغييرها وإعادة هندستها”.

وجاءت هذه الخطوة بعد عام خسرت فيه شركة سيلفريدجز ما يقرب من 40 مليون جنيه إسترليني بعد أن سجلت ارتفاعًا في التكاليف.

كشفت حسابات شركة Selfridges Retail، التي تغطي متاجر الشركة الأربعة في المملكة المتحدة، وموقعها الإلكتروني وتطبيقها على الهاتف المحمول، أن الشركة تضررت من تكاليف فوائد الديون في العام حتى يناير 2023.

بلغت مصاريف الفوائد على التزامات الإيجار ما يقرب من 100 مليون جنيه إسترليني، بزيادة حوالي 20٪ عن العام السابق.

أثقلت شركتا سيجنا وسنترال سيلفريدجز بأكثر من 1.7 مليار جنيه استرليني من الديون في خريف 2022 من خلال طلب القروض من خلال عدد من الكيانات التجارية والأصول الجديدة.

وامتنعت سنترال جروب وسيلفريدجز عن التعليق.

ورفض كرينج التعليق. اتصل بصندوق الاستثمارات العامة للتعليق.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاقتصاد

وقالت مصر إنه لا يوجد حتى الآن اتفاق مع السعودية بشأن رأس جميلة

Published

on

وقالت مصر إنه لا يوجد حتى الآن اتفاق مع السعودية بشأن رأس جميلة

تقع رأس جميلة بالقرب من جزيرتي تيران وصنافير وتعد من أهم المشروعات التنموية السياحية في مصر

تقع رأس جميلة بالقرب من منطقة غوص شهيرة ليست بعيدة عن منتجع شرم الشيخ [Getty]

نفت الحكومة المصرية، اليوم الأحد، الموافقة رسميًا على أي صفقة استثمار أجنبي في منطقة رأس جميلة المطلة على البحر الأحمر وسط تقارير محلية وإقليمية تقول خلاف ذلك.

المتحدث الرسمي باسم وزارة قطاع الأعمال العام منصور عبد الغني قال صرح الأهرام أونلاين أنه “لن يتم النظر في أي مقترح لتطوير رأس جميلة إلا بعد تكليف شركة استشارية دولية بوضع خطة استثمارية مثالية للمنطقة”.

وتصدرت رأس جميلة، الواقعة في منتجع شرم الشيخ في جنوب سيناء، عناوين الأخبار المحلية والإقليمية مؤخرًا مع السعوديين. مجموعة عجلان وإخوانه القابضة وذكرت تقارير في اتصال مع الحكومة المصرية القيام باستثمارات أولية في المنطقة بقيمة 1.5 مليار دولار.

وبحسب عبد الغني، أنشأ رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، لجنة رسمية من الخبراء “لدراسة خطط التنمية في المنطقة ودراسة الفرص الاستثمارية المربحة للمنطقة”.

العربي الجديد ولم يتسن الوصول إلى ممثل عجلان والأخوة لإلقاء مزيد من الضوء على القضية حتى وقت النشر

وتقع رأس جميلة بالقرب من جزيرتي تيران وصنافير اللتين نقلتهما مصر إلى المملكة العربية السعودية في عام 2022. وهي قريبة من منطقة غوص شهيرة ليست بعيدة عن شرم الشيخ.

أرض رأس جميلة مملوكة لجهات مرتبطة بالدولة المصرية، وهي شركة إيماك العقبة، وهي فرع من فروع وزارة الطيران المدني؛ و إلى مونتيزا شركة للسياحة والاستثمارات تابعة لوزارة الأعمال العامة.

وسبق أن حملت مصادر مصرية معلومات متضاربة حول حجمها وقيمتها، مع ارتباك حول وحدة القياس المستخدمة. بعض التقارير تقدر مساحتها بـ 860 ألف متر مربع، وأخرى بمساحة 860 دونما (3,481,579 مترا مربعا). تتراوح تقييماتها من 250 إلى 15 مليار دولار.

رأس جميلة هي واحدة من المناطق الساحلية القليلة المتبقية المملوكة للدولة في المنطقة.

في الماضي كان مخصصًا لتطوير سياحي كبير يضم فندقًا كبيرًا من فئة 4 نجوم يضم أكثر من 800 غرفة وأكثر من 1000 شقة في الفندق ومناطق تجارية ومرافق ترفيهية.

وتسعى مصر بقوة إلى بيع أصول الدولة إلى دول الخليج الغنية وسط أزمة اقتصادية لا ترحم، وديون خارجية وعجز كبير في الميزانية.

وفي وقت سابق من شهر فبراير من هذا العام، وقعت مصر والإمارات العربية المتحدة شراكة استثمارية كبيرة لتطوير رأس الحكماء في البحر الأبيض المتوسط ​​مقابل 35 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر، وهو المشروع الذي أعلن عنه مدبولي باعتباره “أحد أكبر الصفقات من نوعها”. “.

ويعتقد الخبراء أن صفقات الاستثمار الأجنبي الأخيرة مع دول الخليج الغنية لا يمكن إلا أن توفر دفعة قصيرة المدى للاقتصاد المصري.

Continue Reading

الاقتصاد

استبيان الشركات العائلية في دبي: أولويات التطوير والاعتماد الفني

Published

on

استبيان الشركات العائلية في دبي: أولويات التطوير والاعتماد الفني

كشف مركز دبي للشركات العائلية، الذي يعمل تحت مظلة غرف دبي، عن نتائج استطلاع للرأي أجري لقياس آراء وتطلعات واستراتيجيات الجيل القادم من أفراد الشركات العائلية في الإمارة. ويهدف الاستطلاع إلى تطوير فهم أفضل للديناميكيات المتغيرة للشركات العائلية، بالإضافة إلى التوجهات الإستراتيجية التي يفضلها مديروها المستقبليون.

وحدد استطلاع عام 2024، الذي أصدرته شركة الاستشارات العالمية بي دبليو سي بالتعاون مع مركز دبي للشركات العائلية، أهم الأولويات للجيل القادم من أعضاء الشركات العائلية خلال العامين المقبلين. وشارك في الاستطلاع 889 شخصًا من 63 دولة، بما في ذلك مجموعة في دبي.

ويحتل التوسع في قطاعات وأسواق جديدة المرتبة الأولى في قائمة أولويات الجيل القادم من أفراد الشركات العائلية في دبي، ويأتي تطوير الأعمال في المرتبة الثانية وتبني التقنيات الجديدة في المرتبة الثالثة. ومن بين الجيل القادم من أعضاء الشركات العائلية حول العالم، جاء تطوير الأعمال في المرتبة الأولى، يليه التوسع في قطاعات وأسواق جديدة في المرتبة الثانية. إدارة المواهب واستقطاب أفضل المواهب الشابة والاحتفاظ بها في المركز الثالث.

وبمقارنة أولويات المشاركين في دبي مع نظرائهم العالميين، يشير الاستطلاع إلى أن الجيل القادم من أفراد الشركات العائلية في دبي هم الأكثر تركيزاً على توسيع أعمالهم إلى قطاعات وأسواق جديدة كأولوية قصوى خلال العامين المقبلين.

وكشفت نتائج الاستطلاع عن اهتمام قوي بالذكاء الاصطناعي التوليدي (AI)، حيث أعرب غالبية المشاركين في الاستطلاع عن رغبتهم في الاستفادة من هذه التكنولوجيا في المستقبل لتحفيز الابتكار وزيادة الكفاءة في شركاتهم.

أعرب حوالي 87% من أعضاء الشركات العائلية الشابة في دبي عن اهتمامهم الشخصي بالذكاء الاصطناعي، وهي نسبة أعلى بكثير من المتوسط ​​العالمي البالغ 82%. وكشف الاستطلاع أيضاً أن المشاركين في دبي أكثر دراية بالذكاء الاصطناعي التوليدي من المتوسط، حيث يشعر ثلثا المشاركين بأنهم على دراية شخصية بالتكنولوجيا مقارنة بـ 53% من أقرانهم العالميين.

وسلط التقرير الضوء على الدور الذي يمكن أن يلعبه الذكاء الاصطناعي التوليدي في تحسين الربحية والكفاءة التشغيلية وتجربة العملاء، مما يعكس آراء المشاركين حول التأثير التحويلي للتكنولوجيا على عملياتهم التجارية. ويعتقد نحو 32% من المشاركين في دبي أن الذكاء الاصطناعي التوليدي سيزيد من ربحية الشركات عضويتهم خلال 12 شهرًا، وهو أعلى من المتوسط ​​العالمي البالغ 21%.

ومن بين الجيل القادم من أفراد الشركات العائلية الذين شملهم الاستطلاع في دبي، أكد 42% من المشاركين أنهم على دراية بخطط التعاقب داخل شركاتهم العائلية؛ إلا أن الكثيرين لم يشاركوا في إعداد هذه الخطط. وذكر معظم المشاركين أنه كان من السهل عليهم فهم الأحكام المختلفة للبروتوكولات ودساتير الأسرة.

وذكر 45% من المشاركين أن قدرة الجيل الحالي أو استعداده للتقاعد يمكن أن يخلق تحديات في عملية الخلافة.

وحدد المشاركون الفوائد الرئيسية للذكاء الاصطناعي مثل زيادة الكفاءة التشغيلية وتحسين إنتاجية الموظفين وتحسين تجربة العملاء. كما تم تحديد الذكاء الاصطناعي كمحفز لتبني التقنيات الجديدة وتحسين القدرات الرقمية للقوى العاملة وتحقيق نمو الأعمال.

وأظهر الاستطلاع أن أفراد الشركات العائلية في دبي لديهم فهم قوي للقيم والأهداف العائلية، فضلاً عن حقوق ومسؤوليات جميع أصحاب الأعمال. كما أعربت الأغلبية عن رغبتها في الحصول على منصب قيادي أو منصب في إدارة الحوكمة خلال السنوات الخمس المقبلة. كما سلطت النتائج الضوء على التوقعات الإيجابية بين الجيل القادم من أعضاء الشركات العائلية فيما يتعلق بمستقبلهم المهني، بما في ذلك فرص التعلم والنمو داخل شركاتهم العائلية.

Continue Reading

الاقتصاد

بالنسبة لإسرائيل، يشكل الهجوم الإيراني فرصة لا ينبغي تفويتها

Published

on

بالنسبة لإسرائيل، يشكل الهجوم الإيراني فرصة لا ينبغي تفويتها

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تمثل بأي حال من الأحوال الموقف التحريري ليورونيوز.

إن اعتراف المملكة العربية السعودية بإسرائيل سيضع حداً للتوترات التاريخية بين إسرائيل وجزء كبير من العالم العربي، ويمهد الطريق لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتعاون الأمني ​​ومصالحة أوسع مع الدول العربية الأخرى، كما يكتب ماتي جيل.

دعاية

ففي عام 1973، بعد حرب يوم الغفران ـ التي اعتبرها العديد من الإسرائيليين بمثابة فشل ذريع للنظام الأمني ​​الإسرائيلي ـ انعقد مؤتمر جنيف للتعامل مع تداعيات الصراع.

وخلال هذا المؤتمر، قال أبا بن، الدبلوماسي الإسرائيلي المحترم، في عبارته الشهيرة إن “الفلسطينيين لا يفوتون أبدًا فرصة لتفويت الفرصة”.

وشمل التعبير إحجام القيادة الفلسطينية عن الانخراط بشكل بناء في مفاوضات السلام، ومرة ​​أخرى أضاعوا فرصة ممتازة واختاروا الاستمرار في طريقهم الإرهابي.

والآن، بعد مرور خمسين عاماً، وبينما تواصل إسرائيل التعامل مع العواقب المترتبة على هجمات 7 أكتوبر المدمرة، نجد أنفسنا عند منعطف حرج.

صدم الهجوم الذي شنته إيران على إسرائيل في نهاية الأسبوع المنطقة وسلط الضوء على العداء المستمر الذي تواجهه الدولة اليهودية الوحيدة في العالم.

ومع ذلك، وفي خضم الفوضى وعدم اليقين، تكمن فرصة عميقة – فرصة لنا في إسرائيل لتحدي مشاعر ابن لازور واغتنام هذه الأزمة كحافز للتغيير التاريخي.

جلسة تصوير لمرة واحدة في العمر لفصل جديد

إن الفرصة سانحة للمساعدة في تأمين مكانة إسرائيل في المنطقة لأجيال قادمة، وهي الفرصة التي إذا ضاعت فإنها قد لا تعود في أي وقت قريب.

ويكشف الهجوم الإيراني، الذي تم تنسيقه باستخدام أكثر من 300 طائرة بدون طيار وصاروخ، عن العداء الذي لا ينضب الذي يتغلغل في المنطقة.

وهذا تذكير حاد بالتهديد الوجودي الذي تفرضه إيران ليس على إسرائيل فحسب، بل على العالم الغربي برمته، وأيضا على جزء كبير من الشرق الأوسط.

ومع ذلك، في مواجهة هذا العدوان، وقف التعاون العسكري غير المسبوق بين إسرائيل والولايات المتحدة وفرنسا والأردن وغيرها. وهذا التحالف هو المفتاح لكبح أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في جميع أنحاء المنطقة.

لكن هذه اللحظة لا تتطلب تكتيكات دفاعية فحسب، بل تتطلب رؤية استراتيجية جريئة. ويجب أن ترى مثل هذه الرؤية الفرصة لإعادة رسم المشهد الجيوسياسي بالكامل في الشرق الأوسط وتمهيد الطريق لتطبيع تاريخي للعلاقات مع المملكة العربية السعودية.

وكما تعرض الفلسطينيون للانتقاد بسبب ضياع الفرص التي خلقتها الأزمات، فلا ينبغي لإسرائيل أن تقع في نفس الفخ الآن.

وبدلاً من ذلك، يتعين علينا أن نستغل الزخم الناتج عن الدعم الأميركي القوي والرد على الهجمات الإيرانية لإعادة كتابة السرد الخاص بهذه المنطقة.

تمثل هذه الأزمة فرصة فريدة لنا في إسرائيل لإعادة تحديد موقفنا الاستراتيجي، وإقامة تحالفات جديدة غير مسبوقة، ورسم مسار لفصل جديد.

مد يد الصداقة

إن المملكة العربية السعودية، التي تعتبر منذ فترة طويلة قوة إقليمية، لديها القدرة على أن تكون شريكا رئيسيا في سعي إسرائيل لتحقيق السلام والأمن.

ومن خلال الاستفادة من الزخم الذي خلقته هجمات نهاية الأسبوع الماضي، يمكن لإسرائيل أن تمد يد الصداقة إلى المملكة العربية السعودية، مما يضع الأساس لتقارب تاريخي.

إن مثل هذه الخطوة الجريئة لن تعزز موقع إسرائيل الاستراتيجي فحسب، بل ستكون أيضًا بمثابة حافز لإعادة التنظيم في جميع أنحاء المنطقة بأكملها، واستكمال العمل الذي بدأ باتفاقات أبراهام التاريخية.

إن اعتراف المملكة العربية السعودية بالدولة اليهودية سيضع حداً للتوترات التاريخية بين إسرائيل وجزء كبير من العالم العربي، ويمهد الطريق لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتعاون الأمني ​​ومصالحة أوسع بكثير مع الدول العربية الأخرى.

دعاية

أما بالنسبة لتطلعات الفلسطينيين، فيمكن لإسرائيل أن تقدم وجهة نظر وتدعم الافتراض بأنهم للمرة الأولى لن يفوتوا فرصتهم وسيركزون جهودهم على بناء دولة سياسية وبناء المؤسسات وليس على الإرهاب.

هذه الفرصة قد لا تتكرر مرة أخرى

الحرب ليست غاية في حد ذاتها، بل هي وسيلة لتحقيق غاية سياسية. يجب أن يكون الهدف السياسي لإسرائيل هو أمن بلادنا للأجيال القادمة.

ومن خلال اغتنام هذه اللحظة لإعادة رسم الخريطة الجيوسياسية للشرق الأوسط وتطبيع العلاقات مع المملكة العربية السعودية، تستطيع إسرائيل ضمان مستقبل أكثر إشراقا لنفسها ولجيرانها.

لقد حان وقت العمل الآن، لأننا إذا فشلنا في اغتنام هذه الفرصة التاريخية، فقد لا تعود أبدا.

ماتي جيل هو من قدامى المحاربين في الجيش الإسرائيلي والرئيس التنفيذي لشركة AION Labs، وهو استوديو ريادة الأعمال للشركات الناشئة الجديدة التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لاكتشاف الأدوية وتطويرها. قبل تأسيس AION Labs، شغل منصب رئيس ديوان وزير الأمن الداخلي في إسرائيل.

دعاية

في يورونيوز، نعتقد أن جميع الآراء مهمة. اتصل بنا على [email protected] لإرسال الاقتراحات والمشاركة في المحادثة.

Continue Reading

Trending