Connect with us

وسائل الترفيه

الخام الأمريكي يهبط أكثر من 2% مع تزايد الشكوك بشأن تخفيضات أوبك+

Published

on

الخام الأمريكي يهبط أكثر من 2% مع تزايد الشكوك بشأن تخفيضات أوبك+

انخفض الخام الأمريكي أكثر من 2% يوم الخميس، ليمحو مكاسبه المبكرة، مع تزايد اقتناع المتعاملين بأن أوبك+، وهي مجموعة مكونة من أوبك وحلفائها المنتجين للنفط، ستحقق مكاسب. ولم يتم الوفاء بخفض الإنتاج الموعود.

وانخفض خام غرب تكساس الوسيط لشهر يناير 1.98 دولارًا، أو 2.54٪، ليصل إلى 75.88 دولارًا للبرميل، بينما خسر خام برنت لشهر يناير 25 سنتًا، أو 0.3٪، ليتداول عند مستوى 75.88 دولارًا للبرميل. 82.85 دولارًا برميل.

أوبك+ نشر بيان ولم يتطرق يوم الخميس إلى التخفيضات الرسمية الجديدة في إنتاج المجموعة، لكن الدول بدأت في إصدار بيانات فردية بعد ذلك.

وافقت المملكة العربية السعودية على تمديد خفض الإنتاج الطوعي بمقدار مليون برميل يوميًا حتى نهاية الربع الأول من عام 2024. المصدر في وزارة الطاقة حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وزادت روسيا تخفيضاتها الطوعية للإمدادات إلى 500 ألف برميل يوميا بنهاية الربع الأول، وفقا لرويترز. تنصل نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك.

ويشعر التجار بالقلق من أن التخفيضات طوعية وغير ملزمة، مما يثير تساؤلات حول ما إذا كان بإمكان أوبك + حقًا متابعة الإنتاج وخفض الإنتاج، وفقًا لفيل فلين، المحلل في مجموعة برايس فيوتشرز.

قال فلين: “سيكون الدليل واضحاً”. وقال فلين: “بدلاً من الحصول على إجابة واضحة لما سيحدث، ليس لدينا سوى وعد، الوعد يجعل الناس متوترين”.

وقال جون كيلدوف من أجين كابيتال إن أوبك+ تواجه مشكلة كبيرة عندما يتعلق الأمر بالتماسك والوفاء بتخفيضات الإنتاج.

وقال كيلدوف لبرنامج “Squawk on the Street” على قناة CNBC صباح الخميس: “الخيانة هي الاسم الأوسط لهم عندما يتعلق الأمر بهذه المواقف – أوبك. إنهم مثل أخصائيي الحمية الغذائية حول طاولة الحلوى من حيث محاولة التماسك والطاعة – ليس لديهم سجل جيد بهذا”.

وقال كيلدوف إن أوبك+ تتعرض لضغوط بسبب الإنتاج القياسي في دول من بينها الولايات المتحدة وتفقد حصتها في السوق في آسيا.

هذه قصة متطورة. . يرجى التحقق مرة أخرى للحصول على التحديثات

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وسائل الترفيه

“هاوي” السعودي يفوز بجائزة كوتلر لأفضل حملة ترفيهية وثقافية

Published

on

“هاوي” السعودي يفوز بجائزة كوتلر لأفضل حملة ترفيهية وثقافية

قالت وكالة الأنباء السعودية إن مؤسسة بينالي الدرعية افتتحت اليوم الاثنين النسخة الثانية من بينالي الدرعية للفن المعاصر الذي يقام تحت شعار “بعد المطر” ويضم أعمال فنانين سعوديين وعالميين.
ويستمر المعرض حتى 24 مايو في منطقة جاكس، في الشقة، برعاية أوتي ميتا باور، المدير الفني للبينالي. ويقدم نحو 100 فنان، بينهم 30 من دول الخليج، 177 عملاً فنياً في ست قاعات وساحات داخلية وخارجية تمتد على مساحة 12900 متر مربع.

تصوير أليساندرو البرازيل

تعتمد الأعمال على بحث فني مستوحى من رحلات فريق التقييم في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية، والتي توجت بحوار فني إبداعي بين مختلف الأجيال.
تجمع هذه الطبعة من البينالي فنانين من خلفيات وثقافات وبيئات متنوعة يفكرون في العلاقة بين الإنسان والطبيعة، ويتفاعلون مع الطبيعة المحيطة، ويركزون أعمالهم على الاحتياجات الإنسانية الأساسية مثل الماء والغذاء والرعاية الطبية.
كما أنها تحكي التاريخ، في بلد يمر بتطورات وتغيرات سريعة، وتقدم تجربة غنية متعددة الحواس.
في النسخة الثانية من البينالي، دعمت مؤسسة بينالي الدرعية 47 فنانًا جديدًا، منهم جومانا إميل عابد، سارة عبده، محمد الفرج، أزرا أكشميجا، طارق أتوي، راشابورن تشوتشوي، فيكرام ديبشا، كريستين بينزيل، آن هولتروب، أرمين لينك وأحمد. . متر بالتعاون الفني، نجوكوبوك، وكامل زكريا.
وتعرض الفنانة تانيا مراد في ساحة منطقة جاكس، وتعرض أعمال ماريا لقمان في شمالات الدرعية، المركز الثقافي الفني الواقع على مشارف الدرعية القديمة.


وإلى جانب المعرض الفني، ستكون هناك أيضًا سلسلة لقاءات وحوارات بين الفنانين، وورش عمل، و10 عروض أفلام في مسرح الصندوق الأسود، وهي منطقة للأعمال الفنية القائمة على الأبحاث، وعروض المشاريع البحثية والحوارات الفنية، والتي بدأت في أبريل الماضي. وذلك تحت عنوان سلسلة لقاءات البينالي.
وستستمر هذه الأنشطة الأخيرة لمدة عام كامل، بالتزامن مع المنصة التفاعلية الإلكترونية “حديقة التعلم”، والتي تستمر في تقديم الأفكار المقدمة في البينالي حتى بعد انتهاء بينالي الدرعية للفن المعاصر.


قالت مدير عام مؤسسة بينالي الدرعية آية البكري، إن النسخة الثانية من بينالي الدرعية للفن المعاصر “تتزامن مع النهضة الكبيرة والتغيير الحضاري والتنموي الذي تعيشه المملكة، خاصة في قطاع الفنون”.
ووفقا لها، فإن هذه النسخة من الحدث تعد تجربة ثقافية تتطلب التأمل والملاحظة، وتحظى بقبول لدى الزوار من جميع الثقافات والأعمار.
وقال البكري إن عمق البحث الذي أجرته ميتا باور يضيف الإبداع والحيوية إلى الحدث.

Continue Reading

وسائل الترفيه

80% من سكان المملكة العربية السعودية زاروا إحدى القاعات الثقافية في منتصف 2022-2023

Published

on

80% من سكان المملكة العربية السعودية زاروا إحدى القاعات الثقافية في منتصف 2022-2023

أصدرت الهيئة العامة للإحصاء في المملكة العربية السعودية، اليوم الخميس، نشرة إحصاءات الثقافة والترفيه من منتصف عام 2022 إلى منتصف عام 2023.

وبحسب نتائج الكتيب فإن 80% من إجمالي سكان المملكة (15 سنة فأكثر) قاموا بزيارة أحد أماكن الفعاليات أو الأنشطة الثقافية، في حين أن 90% من إجمالي سكان المملكة قاموا بزيارة أحد أماكن الفعاليات الأحداث أو الأنشطة الترفيهية.

وأظهرت نتائج المنشور أن 13% من السكان شاركوا في الاحتفالات الوطنية، فيما زار 11% دور السينما.

وبلغت نسبة الأفراد السعوديين الذين زاروا موسماً ترفيهياً سعودياً 39%، بينما بلغت نسبة الأفراد غير السعوديين الذين زاروا موسماً ترفيهياً سعودياً 36%.

وأظهرت نتائج الكتيب أن 20% من الأهالي لم يقوموا بزيارة الفعاليات والأنشطة الثقافية، و40% منهم لم يتمكنوا من الزيارة بسبب ضيق الوقت.

وأظهرت النشرة أن 23% من الأشخاص يمارسون أنشطة المشي، و19% يقضون أوقات فراغهم في ممارسة كرة القدم.

وبلغت نسبة الأشخاص الذين قرأوا كتابًا واحدًا على الأقل خلال الـ 12 شهرًا السابقة 37%، بينما قرأ 21% الصحف و7% المجلات.

تسلط نتائج نشرة إحصاءات الثقافة والترفيه الضوء على بيانات الأماكن التي تمت زيارتها وممارسات الأنشطة الثقافية والترفيهية من قبل الأفراد (15 سنة فأكثر) بناء على نتائج مسح الثقافة والترفيه الأسري الذي نفذته الهيئة العامة للإحصاء في عام 2023، من خلال جمع البيانات من خلال المكالمات الهاتفية.

Continue Reading

وسائل الترفيه

يضيف فيلم AlUla Adds في المملكة العربية السعودية استوديو تسجيل الموسيقى

Published

on

يضيف فيلم AlUla Adds في المملكة العربية السعودية استوديو تسجيل الموسيقى

أعلنت شركة العلا السينمائية السعودية أنها ستضيف استوديو تسجيل موسيقي متطور إلى جانب استوديوهات الأفلام التابعة لها.

لجنة الأفلام في الإقليم الشمالي الغربي من المملكة العربية السعودية، التي تعادل مساحتها مساحة بلجيكا تقريبًا، والتي تضم أيضًا واحات خضراء وأودية شاسعة من الحجر الرملي، لديها الآن مرافق لصناعة الأفلام تشمل مسرحين صوتيين كبيرين، ومساحة خلفية، ومباني دعم الإنتاج.

العلا هي أيضًا موطن لقاعة مرايا للحفلات الموسيقية، وهي مكان متعدد الأغراض يعكس الصحراء ويستضيف بانتظام حفلات موسيقية لكبار الفنانين مثل أليسيا كيز وأندريا بوتشيلي ومؤخرًا جيمس بلانت.

وفي شهر يونيو، ستفتتح شركة فيلم العلا استوديو تسجيل مزودًا بمعدات الصوت والتسجيل التي تتضمن غرفة تحكم ومقصورتين عازلتين للصوت يمكن استخدامها من قبل الفنانين الفرديين والكورال والبروفات لإنتاج مقطوعات الأفلام ومقاطع الفيديو الموسيقية وأعمال الأوركسترا.

تؤدي إضافة استوديو التسجيل إلى دخول فيلم العلا إلى مجال الموسيقى في المملكة العربية السعودية حيث تواصل سعيها لتصبح مركزًا متكامل الخدمات لإنشاء المحتوى. تتمتع المملكة العربية السعودية بمشهد موسيقي مزدهر، وهو ما ينعكس في عاصفة الرياض الصوتية، التي تعد من أكبر مهرجانات موسيقى البوب ​​في العالم.

وعلقت شارلين ديليون جونز، المديرة التنفيذية لشركة Film AlUla، قائلة: “بعد الإطلاق الناجح لاستوديوهات الأفلام لدينا في العام الماضي، نواصل توسيع المجمع استراتيجيًا ونصبح وجهة شاملة للمبدعين، حيث يعد استوديو التسجيل هو الخطوة الطبيعية التالية في هذا المشروع. رؤية.”

“يسعدنا أن نرحب بالفنانين اعتبارًا من شهر يونيو، والذين ليس لدينا أدنى شك في أنهم سوف يستلهمون البيئة المحيطة الرائعة والتراث الذي توفره Alola مع الاستفادة القصوى من مرافقنا المبتكرة لخلق السحر.”

Continue Reading

Trending