Connect with us

رياضة

أوكرانيا صدمت أسبانيا .. وسويسرا أحرجت ألمانيا في عصبة الأمم

Published

on

أوكرانيا صدمت أسبانيا .. وسويسرا أحرجت ألمانيا في عصبة الأمم

أوكرانيا صدمت أسبانيا .. وسويسرا أحرجت ألمانيا في عصبة الأمم

شيفتشينكو يشيد بلاعبيه والمتحمسين بملعب كييف … وولوف تحت الضغط

الخميس – 28 كتاب 1442 هـ – 15 أكتوبر 2020 م عدد م [
15297]

كرة سويسرية تسجل بمهارة فوق رأس الحارس الألماني نوير (وكالة حماية البيئة) – مدرب أوكرانيا شيفتشينكو سعيد بالفوز التاريخي (وكالة الصحافة الفرنسية)

لندن: أشراك الأوسط

عاش الفريق الإسباني أمسية من النسيان في كييف بخسارته أمام مضيفه الأوكراني 0-1 في الجولة الرابعة للمجموعة الرابعة من الدوري الأوروبي ، فيما تشددت مكانة مدرب المنتخب الألماني يواكيم لاو بعد هروبه من الهزيمة أمام سويسرا وخروجها من المركز الأول 3: 3.
في الملعب الأولمبي في كييف ، تغلبت أوكرانيا على ظروفها نتيجة الإصابات العديدة في صفوفها بفيروس “كورونا” المستجد ، وفسدت عقدها مع إسبانيا في فوز تاريخي لبطلها فيكتور تسياغانكوف الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 76.
ويعد هذا الفوز الأول لأوكرانيا في ثماني مواجهات ضد إسبانيا ، والثاني لها في النسخة الثانية من المسابقة القارية الجديدة بعد الأولى على سويسرا 2-1 في الجولة الأولى ، مما رفع آمالها في المنافسة على تذكرة الفريق التي تأهلت إلى نصف النهائي.
ورفعت أوكرانيا رصيدها إلى 6 نقاط بفارق نقطة واحدة عن إسبانيا وبفارق أهداف عن ألمانيا ، فيما جاءت سويسرا في المرتبة الأخيرة بنقطتين.
أشاد أندريه شيفتشينكو مدرب أوكرانيا بفريقه بعد تغلبه على هزيمته الفادحة 7-1 أمام فرنسا الأسبوع الماضي ، قائلاً: “ليس علي أن أقول أي شيء لأن اللاعبين قالوا كل شيء في سلوكهم والتزامهم على أرض الملعب … كان فوزهم ، هم “لقد كانوا رائعين. تعلم اللاعبون الدرس بعد المباراة في فرنسا ، وقبلوا التغييرات التي اقترحناها ونفذنا خطتنا.”
واضاف “كان من الصعب مواجهة اسبانيا لكننا كافحنا طوال الوقت وكسبنا الكثير من الكرات المشتركة”. أردنا انتصارا وحققناه “.
أشرف شيفتشينكو ، هداف أوكرانيا منذ أجيال ويعتبر أكبر لاعبيها ، على مسيرة الفريق المذهلة في تصفيات بطولة أوروبا للتأهل لنهائي الهبوط ، لكن فريقه غاب عن العديد من لاعبيه هذا الشهر بسبب عدد من الحالات الإيجابية لفيروس كورونا بالإضافة إلى الإصابات. تحسن أداء أوكرانيا بشكل كبير مقارنة بالمباراة بين فرنسا والخسارة 2-1 أمام ألمانيا يوم السبت ، كما أدى وجود 21 ألف مشجع في الملعب الأولمبي في كييف إلى سحر تصاعد حماس اللاعبين أمام إسبانيا. وقال تسينكوف هداف الفريق “خسرنا 3 مباريات متتالية ويجب أن نعتذر لجماهيرنا. يسعدنا أن نمنحهم سببا للاحتفال”. ودفعت إسبانيا ثمن الفرص العديدة التي نهبتها قبل المرمى الأوكراني. سحقت إسبانيا أوكرانيا 4-0 في الجولة الثانية يوم الجمعة الماضي في ملعب “ألفريدو دي ستيفانو” بالعاصمة مدريد ، لكنها في كييف استوعبت أول مواجهة من أصل 8 مواجهات ضد أوكرانيا.
كان لدى إسبانيا الأفضلية والاستحواذ كالمعتاد وهددت الفريق المضيف أكثر من مرة ولم يكن من الممكن أن تسجل عدة مرات لولا تألق حارس مرمى دينامو كييف جورجي بوشان. في كولونيا ، نجت ألمانيا من فخ دار الضيافة ، سويسرا ، وتصدرت التعادل 3-3 في مباراة كرة قدم مثيرة لكنها كارثية للدفاع عن الآلات ومكانة المدرب لوي. ثلاثية سويسرا سجلها ماريو جافرانوفيتش (هدفان) وفويلر ، بينما سجل تيمو فيرنر وكاي هوارد وسيرج جنابري أهدافًا لألمانيا. ودخل المنتخب الألماني المباراة على خلفية فوزه 2-1 على مضيفه الأوكراني يوم السبت ، وحقق فوزه الأول في البطولة القارية الجديدة بعد سلسلة من هزيمتين وتعادلين في النسخة الأولى ، ثم تعادلين في النسخة الحالية ضد إسبانيا (1-1) وسويسرا ( 1 – 1 كذلك).
وكان انتصار السبت على أوكرانيا هو الأول لرجال لو منذ عودة المسابقات الدولية بعد انقطاع دام قرابة 10 أشهر بسبب اندلاع “كوبيد -19” ، بعد أن عادل الأسبوع الماضي صداقته مع تركيا 3-3.
نتيجة خروجه من الدور الأول لكأس العالم 2018 ، دخل لوا في اختبار ثم ازدادت حالته إحراجًا بعد النتائج السيئة في النسخة الأولى من الدوري الأوروبي ، مما رفع الأمر بعد التعثر في النسخة الحالية والتعادل الودي مع تركيا لمطالب الجمهور والنقاد. . بالتغيير والتخلي عن المدرب الذي قاد ألمانيا إلى مونديال 2014 ، خاصة بعد قراره منع لاعبين مؤثرين مثل توماس مولر وجيروم بواتينج. وقال ماثيوز “قلت قبل المباراة إن الفريق أكثر راحة بوجود 3 مدافعين”. لكن الحب أراد تجربة شيء مختلف مرة أخرى. “
وقال جوشوا كيميتش مدافع بايرن ميونيخ: “لقد رأينا حسن النية ونريد أن نلعب بشكل أكثر ديناميكية ، لكن علينا الدفاع بشكل أفضل”. أظهرنا أيضًا أن لدينا شخصية. الأداء لم يكن رائعًا ، الأمور ليست وردية تمامًا ، لكننا نسير في الاتجاه الصحيح. “
واعترف لوي بأن بعض الأخطاء يجب أن يصححها الفريق الذي حدد الهدف الأخير في كأس الأمم الأوروبية العام المقبل ، وعلق على انتقاله إلى سويسرا قائلاً: “لقد كانت مباراة مكثفة للغاية. خاطر الفريقان بشكل كبير ، لكنهما ارتكبنا العديد من الأخطاء أيضًا. خططنا للعب مع هامش المخاطرة لكننا بحاجة لتصحيح الأخطاء “.
وأضاف “عندما نذهب إلى كأس أوروبا ، سيكون هدفنا الوصول إلى أبعد نقطة ، لكن التأهل إلى نصف النهائي هو الحد الأدنى من طموحنا”.
وتابع: «المنتخب الوطني لديه إمكانات كبيرة. نحتاج إلى إصلاح بعض الأشياء ، لكن أعتقد أن هناك سببًا للشعور بالحماس. “
وأكد لوي أن العودة بعد تأخير بهدفين وكذلك التعادل بعد تأخير 2: 3 كانت أشياء إيجابية ، لكن الآخرين لم يبدوا مقتنعين.
لكن مجلة “كيكر” الرياضية انتقدت الفريق وقالت: “المنتخب الألماني في مستوى نظيره السويسري وليس على مستوى النخبة في أوروبا”.
ولعل صغر سن اللاعبين الألمان ميزة غير متفائلة بتحسين الأوضاع في المستقبل ، إذ إن الثلاثة الذين سجلوا أهدافًا في الفريق ضد سويسرا هم 25 و 24 و 21 على التوالي ، الأمر الذي يجسد فعالية العناصر الشابة والسريعة.
قال هوريتس: “نحن فريق شاب وما زلنا في منتصف العملية”. “لن نسمح لأنفسنا بالسير على الطريق بالطبع وسنواصل العمل بنفس الطريقة”.
وجاء الاستثناء من تفوق الخبرة على الشباب في المنتخب الوطني بفضل تألق توني كروس (30) ، لاعب وسط ريال مدريد الذي أصبح اللاعب الألماني الخامس عشر الذي يشارك في مائة مباراة دولية. قال كروس: “لقد كانت بالطبع مباراة خاصة بالنسبة لي ، فالذهاب إلى لعبة القرن هو علامة فارقة”. “لكن أي شخص يعرفني سيعرف أن تحقيق النتائج والانتصارات أهم بالنسبة لي من زيادة عدد مرات المشاركة”. فقط الفرق التي فازت بلقب الفريق تتأهل لنصف نهائي العام المقبل.

اوروبا

كرة قدم

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رياضة

أحمد بن محمد يستقبل رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية المنغولية

Published

on

أحمد بن محمد يستقبل رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية المنغولية


استقبل سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الثاني لحاكم دبي رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، اليوم، سمو باتوشيج باتبولد، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية المنغولية، ودار اللقاء في أبراج الإمارات لتحسين التعاون والعلاقات الثنائية بالإضافة إلى مبادرات لتعزيز الحركة الأولمبية في كلا البلدين.

واستعرض سمو الشيخ أحمد وسعادة باتبولد الأحداث الرياضية الكبرى المقبلة في الروزنامة الدولية، وأبرزها دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الرابعة للشباب في جانجوون بكوريا الجنوبية، والمقرر انعقادها في يناير المقبل، وهي المرة الأولى التي يستضيف فيها الحدث قارة آسيا، في عام 2019. بالإضافة إلى الألعاب الأولمبية الصيفية التي ستقام في باريس عام 2024.

كما تضمن اللقاء نبذة تعريفية مختصرة عن دورة الألعاب الخليجية الأولى للشباب التي ستستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 16 أبريل إلى 2 مايو 2024، ودورها في تحسين جاهزية الرياضيين من دول مجلس التعاون الخليجي للمنافسة. في الرياضات الكبرى. أحداث.

وتم خلال اللقاء استعراض أهم البرامج والندوات التدريبية والمبادرات التي قام بها المجلس الأولمبي الآسيوي مؤخراً لصالح اللجان الأولمبية الوطنية المعنية.
وأعرب باتبولد عن سعادته بلقائه مع سمو الشيخ أحمد وإتاحة الفرصة لزيادة التعاون الثنائي والشراكات مع اللجنة الأولمبية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة. وسلط الضوء على نقاط القوة الفريدة والإمكانات الهائلة التي تتمتع بها دولة الإمارات على صعيد البنية التحتية والمنشآت والمرافق الرياضية، ما يجعلها خياراً مفضلاً للعديد من الدول والهيئات الرياضية التي تسعى إلى إقامة المعسكرات أو الدورات التحضيرية للأنشطة التنافسية على مختلف المستويات.

حضر اللقاء سعادة مطر الطاير، نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، وسعادة أودونباتار شيجيكو، سفير فوق العادة مفوض منغوليا لدى الدولة، وسعادة سعيد حرب، الأمين العام لمجلس دبي الرياضي؛ وسعادة عصام كاظم، مدير عام مؤسسة دبي للتسويق والتجارة السياحية.

Continue Reading

رياضة

منصور بن محمد يكرم الفائزين في ماراثون دبي 2024 – رياضة – أخرى

Published

on

منصور بن محمد يكرم الفائزين في ماراثون دبي 2024 – رياضة – أخرى

كرم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، اليوم، الفائزين في النسخة الثالثة والعشرين من ماراثون دبي.
وشهدت نسخة 2024 من الحدث العالمي لجري المسافات الطويلة، الذي تم تنظيمه بدعم من مجلس دبي الرياضي على طول شارع أم السوق، مشاركة نخبة من العدائين الدوليين، بالإضافة إلى آلاف الأشخاص من مختلف الجنسيات والفئات العمرية من جميع أنحاء الإمارات. و العالم.
وهنأ سمو الشيخ منصور بن محمد الفائزين وتمنى لهم دوام التوفيق في مسيرتهم الرياضية. وأكد التزام دبي باستضافة وتنظيم الأحداث الرياضية الكبرى التي تتيح مشاركة مجتمعية واسعة النطاق.
كما أكد سموه على أهمية المسابقات والبطولات التي تستقطب نخبة من أبطال العالم ونجوم الرياضة من مختلف الألعاب الرياضية، إلى جانب مشاركة كبيرة من المحترفين والهواة من مختلف الفئات العمرية ومستويات اللياقة البدنية المختلفة. وقال الشيخ منصور إن هذا يسلط الضوء على التزام دبي المستمر بتعزيز الرياضة وتشجيع الناس على تبني أسلوب حياة نشط.
حضر السباق وحفل التكريم سعادة سعيد حرب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي واللواء الدكتور محمد المر رئيس اتحاد ألعاب القوى بدولة الإمارات العربية المتحدة. محمد الكمالي، المنسق العام لماراثون دبي؛ ونصار أمان آل رحمة، الأمين العام المساعد لمجلس دبي الرياضي.
وشهدت المنافسة حضورا ملحوظا للرياضيين الإثيوبيين الذين حصلوا على المراكز الأولى في فئتي الرجال والسيدات. وحصل أديسو جوبنا على المركز الأول في ماراثون الرجال، حيث قطع مسافة 42.195 كيلومتراً في زمن قدره 02:05:01 ساعة. وحصل مواطناه ليمي دومتشي وديجين ميجيرسا على المركزين الثاني والثالث بزمن قدره 02:05:20 و02:05:42 ساعة على التوالي.
وفي فئة السيدات، فازت العداءة الإثيوبية تيجيست كيتيما باللقب مسجلة رقماً قياسياً جديداً لماراثون دبي عندما أكملت مسافة السباق البالغة 42.195 كيلومتراً في زمن قدره 02:16:07 ساعة، وحصلت على المركزين الثاني والثالث شقيقتها روثي آغا وحصل ديرا ديدا بزمن قدره 02:18:09 و02:19:29 ساعة على التوالي، على المركز الرابع بالعداء الألماني ميلات كيجيتا بزمن قدره 02:21:47 ساعة، بينما حصل الرياضيون الإثيوبيون على المركزين الخامس والعاشر.
وفي فئة النخبة للكراسي المتحركة، برز البطل الصيني جين هوا، حيث أكمل سباق الماراثون على الكراسي المتحركة لمسافة 42.195 كيلومتراً في زمن قدره 1:27:08 ساعة، فيما حل العداء الإماراتي بدر الحوسني في المركز الرابع.
ويتجاوز إجمالي جوائز سباق الماراثون النخبة 1.2 مليون درهم، مقسمة بالتساوي بين العشرة الأوائل في فئتي الرجال والسيدات.

Continue Reading

رياضة

الشارقة للدفاع عن النفس يسيطر على الجولة الثانية من بطولة خالد بن محمد بن زايد للجوجيتسو بدبي

Published

on

الشارقة للدفاع عن النفس يسيطر على الجولة الثانية من بطولة خالد بن محمد بن زايد للجوجيتسو بدبي

دبي [UAE]حصل نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس على المركز الأول في الجولة الثانية من بطولة خالد بن محمد بن زايد للجوجيتسو التي تضمنت منافسات نو جي على صالة كوكا كولا أرينا بدبي اليوم الأحد. .

واستقطبت البطولة، التي نظمها اتحاد الإمارات العربية المتحدة للجوجيتسو، رياضيين من مختلف الفئات، من الشباب والكبار والأساتذة.

وشهد الحدث الذي استمر لمدة يوم كامل، نخبة الرياضيين من أفضل الأندية والأكاديميات في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أذهلوا الجمهور بتميزهم الفني، مدعومًا بهتافات عالية من المشجعين المتحمسين وأفراد الأسرة.

وفي ختام منافسات الأحد، حقق نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس الفوز، فيما حصل فريق MOD UAE على المركز الثاني، وحصل نادي العين للجوجيتسو على المركز الثالث.

تتبع البطولة نظام تصنيف شامل يحدد الأندية والرياضيين بناءً على الأداء والنتائج طوال السلسلة المكونة من خمس جولات. وفي الجولة الأولى من منافسات جي التي أقيمت الشهر الماضي على استاد مبادلة بأبوظبي، تصدر نادي العين جدول الميداليات، فيما حل نادي الشارقة لرياضة الدفاع عن النفس في المركز الثاني، ونادي بني ياس في المركز الثالث.

حضر المنافسات الشيخ سهيل بن بطي سهيل آل مكتوم، مدير عام التطوير الرياضي بالهيئة العامة للرياضة، والشيخ طارق بن فيصل القاسمي، رئيس اتحاد الجوجيتسو بدولة الإمارات العربية المتحدة. رئيس رابطة الجوجيتسو الآسيوية والنائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو؛ ومحمد سالم الظاهري، نائب رئيس اتحاد الجوجيتسو الإماراتي، ويوسف البطران، عضو مجلس إدارة الاتحاد، وأحمد عبد الرحمن العويس، رئيس نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس؛ ومنصور الخطابي، مدير أول الخدمات الرقمية والتنظيمية في شركة مبادلة للاستثمار؛ ناصر العبد، المدير الإقليمي في البنك الإسلامي في أبوظبي؛ فوزية فريدون، مدير إدارة الفعاليات الرياضية بالإنابة في مجلس دبي الرياضي، وممثلي الشركاء والرعاة والأندية المشاركة.

أعرب الشيخ سهيل بن بطي سهيل آل مكتوم عن سعادته واعتزازه بالتنظيم ومستوى المنافسة في بطولة خالد بن محمد بن زايد للجوجيتسو. كما أعرب عن شكره وتقديره لاتحاد الإمارات للجوجيتسو على جهودهم في إنجاح هذه البطولة، مشيداً بجهوده في ترسيخ ريادة الإمارات عالمياً في رياضة الجوجيتسو.

وأضاف: “تعكس البطولة التقدم الكبير الذي تشهده رياضة الجوجيتسو في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تساهم هذه البطولات في رفع مكانة هذه الرياضة محلياً ودولياً. ويؤكد هذا الحدث الرائد التزامنا في الهيئة العامة للرياضة بدعم واستضافة المبادرات التي ترفع مستوى رياضة الجوجيتسو”. التوعية وتشجيع أجيال الشباب على ممارسة الرياضة وتطوير مهاراتهم والمنافسة على أعلى المستويات”.

كما وجه الشكر للفرق المشاركة، مؤكداً أهمية تكاتف الجهود وتعزيز التعاون لتحقيق المزيد من النجاحات الرياضية وترسيخ ريادة دولة الإمارات على المحافل الرياضية العالمية.

وأشاد محمد سالم الظاهري بنجاح الجولة الثانية من البطولة، مؤكداً أن هذا الإنجاز هو نتيجة مباشرة للدعم اللامحدود من القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة. وأكد الظاهري أن دعم القيادة كان حجر الأساس للخطوات الكبيرة التي اتخذتها الدولة في مجال الرياضة، وخاصة الجوجيتسو، والتي تتيح لرياضيينا التفوق على مختلف المنصات. (آني/وام)

إخلاء المسؤولية: تم نشر هذا المنشور تلقائيًا من موجز الوكالة دون أي تغييرات على النص ولم تتم مراجعته بواسطة أحد المحررين

Continue Reading

Trending