ألغت المحكمة الحظر المفروض على الفارس لمدة 20 عامًا بسبب إساءة استخدام الخيول الرياضية

لوزان ، سويسرا (OP) – راكب صهوة الجواد الإماراتي يفوز بتسليمه حظر قياسي لمدة 20 عامًا لسوء المعاملة على حصان مات في سباق مسافات طويلة.

أعلن الاتحاد الدولي للفروسية ، الثلاثاء ، عن “خيبة أمله الشديدة” لفوز الشيخ عبد العزيز بن فيصل القاسمي بالتعادل في محكمة التحكيم الرياضي.

ال حكم ثلاثة قضاة في لجنة CAS أن الهيئة الحاكمة لم تثبت أن الشيخ كان يتعامل مع حصان منهك أو مصاب ، أو أنه كان مسؤولاً عن معاناة لا داعي لها.

وقالت سابرينا إيبينيز ، سكرتيرة الاتحاد الدولي للفروسية في بيان: “يجب أن يحافظ الاتحاد الدولي للفروسية على رفاهية الخيول ويزيد سوء معاملة الخيول ، وبالتالي فإن فقدان هذه القضية عند الاستئناف أمر شاق أكثر”.

تم إنزال حصان الشيخ ، Castlebar Contraband ، بعد تعرضه لإصابة خطيرة في ساقه في سباق تحمّل 90 كيلومترًا (56 ميلًا) في فرنسا في عام 2016.

قدمت الهيئة الإدارية دليلاً يوضح أن الحصان قد تم حقنه بمهدئ محظور من المنافسة ، والذي كان له تأثير حجب الأعصاب مما سمح له بالمرور بالألم.

قال المدير البيطري في الاتحاد الدولي للفروسية ، غورين أكستروم ، إن انسداد الأعصاب يزيل “الوظيفة الوقائية الأساسية للحساسية” ويزيد من مخاطر الإصابة الكارثية.

وقال الاتحاد الدولي للفروسية في شهادته إن المنافسة مع الخيول المصابة كانت “مشكلة رئيسية في رياضات التحمل” ، واصفاً منطقة الشرق الأوسط بأنها “التحدي الأكبر”.

كما قضت محكمة التحكيم الرياضية بأن الفارس والطبيب البيطري “لم يتمكنا من تحديد مكان الإصابة المزعومة في العظام”.

وألغى القضاة غرامة قدرها 32500 فرنك سويسري (35600 دولار) فرضها الاتحاد الدولي للفروسية على الشيخ العام الماضي. وأمر مجلس الإدارة أيضًا بدفع 8000 فرنك سويسري (8750 دولارًا أمريكيًا) لتغطية نفقاته القانونية.

حقوق الطبع والنشر 2021 EIA News Agency. كل الحقوق محفوظة. لا يجوز نشر هذه المواد أو نقلها أو إعادة كتابتها أو توزيعها دون إذن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *